الأخبارالعالممانشيت

فوزة يوسف: تركيا تضع خططاً لشن هجوم جديد

تحدثت فوزة يوسف عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي لصحيفة يني أوزغور بوليتيكا إن الدولة التركية هيأت الأرضية للتدخل من جديد في مناطق شمال وشرق سوريا، وأشارت يوسف: أنه على الرغم من أنها أخفت هذا الشيء من قبل –ولكنها لم تنجح وتقوم بأعمال قذرة، ومن أجل هذا أصبحت تتعامل مع داعش بشكل علني.

كما وضحت فوزة يوسف بأن التهديد التركي ليس على الكرد فقط بل هو على جميع الشعوب، وقالت: “هدف الدولة التركية هو أن تصبح لها كلمة في تقرير مستقبل سوريا، وأن لا يكون للكرد اعتراف رسمي فيه، لذلك تنتهج كافة الأساليب، وحسب متابعتنا تريد تركيا الهجوم على المنطقة من جديد، فإذا وجدت الفرصة ستقوم بذلك، واذا لم تسنح لها الفرصة، فسوف تقوم بإثارة الفتن والقلاقل بالطرق الاستخباراتية، وستغتال الأشخاص المؤثرين، وستقوم بتقويض الاستقرار، علماً بأنها تقوم بهذه الاعمال الآن”.

واستشهدت فوزة يوسف بأمثلة في الحرب الخاصة لدولة الاحتلال التركي ضد الإدارة الذاتية، وتحدثت عن عدم الاستقرار والفتنة والفساد داخل المكونات، وقالت: إنه بفضل وعي الشعب، تم إفشال معظم محاولات الدولة التركية، وقالت فوزة يوسف: “نحذر مجتمعنا بشكل يومي من سياسات الدولة التركية، ونقوي الوعي السياسي والدفاعي، وفي مجال الدبلوماسية، نعمل على فك شيفرة حقيقة سياسة الإبادة الجماعية للدولة التركية ولاتخاذ موقف ضدها”.

وعن الظروف الصعبة في المنطقة، وتأثير الحصار الاقتصادي على سوريا، قالت فوزة يوسف: “هذا كله يؤثر على التغيير الديمقراطي، وبرغم ذلك استطاعت الإدارة الذاتية أن تبقى صامدة”.

كما تحدثت فوزة يوسف عن وحدة القوى الكردية والمحادثات مع المجلس الوطني الكردي، وقالت: “إنهم يحاولون بناء الوحدة في المناطق الديمقراطية، ولكن المجلس الوطني الكردي يتصرف بشكل متحفظ، وبخصوص هذا أعطت فوزة يوسف مشاركة النساء والقوى الأخرى في الإدارة كمثال، وقالت: “بالرغم من جميع الصعوبات والعوائق نحن مصرون على تحقيق الوحدة”.

صرحت فوزة يوسف في حديثها بأن الحرب في سوريا لم تتوقف وستستمر لمدة عامين آخرين على الأقل، وقالت: في رأيي هناك مخاطر كثيرة على الشعب الكردي، لكن هناك أيضاً العديد من الفرص، أصبح الكرد كياناً سياسياً في الشرق الأوسط ولا يمكن لأحد أنكاره، لكن سياسات الإبادة الجماعية لا تزال قائمة، إذا لم نرتكب أخطاء سياسية كبيرة ونحمي الخط الثالث ونبني وحدتنا، ليس لأجل الكرد فقط بل لأجل عموم سوريا نستطيع أن نصبح طريقاً للحل”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق