الأخبارالعالممانشيت

فرنسا: لا توجد أية أوهام لدى أي دولة أوروبية حيال ماهية أردوغان ونظامه

أوضح “كليمان بون” وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية أنه قد تم منح فرصة لتركيا في القمة الأوربية الأخيرة، لكنها الآن اختارت مرة أخرى طريق الاستفزاز والعدوانية الممنهجة، مشيراً إلى عقوبات محتملة ضد تركيا، جاء هذا في حديث لـ “بون” ضمن برنامج على إذاعة “أوروب 1” وصحيفة “ليزيكو”.

هذا وكشف بون عن عقوبات أوروبية محتملة على تركيا على خلفية سياساتها العدائية لأوروبا، وأكد أن فرنسا ليست وحدها في مواجهة تركيا اليوم، ولا توجد أية أوهام لدى أي دولة أوروبية حيال ماهية أردوغان ونظامه”.

وقال بون “إن فرض عقوبات على بعض القطاعات الاقتصادية أمر محتمل”، وأضاف: “جميع الخيارات مطروحة” وبينها العقوبات الفردية.

كما ونوّه خلال حديثه إلى العقوبات التي اتخذت بحق بعض المسؤولين الأتراك بسبب التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

وأوضح بون قائلاً: “لقد منحنا فرصة في القمة الأوروبية الأخيرة لتركيا، والتي أرسلت دلائل صغيرة على التهدئة والآن اختارت مرة أخرى طريق الاستفزاز والعدوانية الممنهجة”، وأضاف: “بالتأكيد سنذهب إلى أبعد من ذلك”.

وذكر بون أنه “على مدى 10 أو 15 عاماً، كنا نعتقد أن تركيا كانت ديموقراطية-مسيحية لطيفة على الطريقة الشرقية مصحوبة بمعاصرة تتم بشكل تدريجي”، وتابع “لم يكن الأمر كذلك، إنها تعتمد نهجاً عدائيّاً ثقافيّاً وجيوسياسيّاً في جميع المجالات، لقد شاهدناها من جديد في ناغورني قره باغ مؤخراً، وبالتالي يجب ألا نكون ساذجين”.

ومن الجدير ذكره أن الخلافات تصاعدت بين تركيا والاتحاد الأوروبي منذ آب/أغسطس الماضي، وذلك على خلفية تنقيب الغاز شرق البحر المتوسط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق