تقاريرمانشيت

عوامل متناقضة ترسم السياسة الأمريكية الجديدة في سوريا


كتب الباحث الفرنسي تشارلز ثيبوت في تحليل له تحت عنوان “أجندة دبلوماسية قصيرة المدى لِلُغز السوري”
نُشِر يوم الثلاثاء 22-12-2020 على موقع معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى “لا يزال الغموض يحيط نسبياً بالسياسة التي ستنتهجها الإدارة الأمريكية القادمة. وإذا أراد الرئيس المنتخب جو بايدن خلق نفوذ إضافي قبل محاولة إجراء مفاوضات صعبة مع روسيا، فسوف يحتاج إلى التحلي بالصبر الاستراتيجي من خلال الشراكة مع الحلفاء بشأن عشر قضايا أولية”. وأشار إلى إن خمسة عوامل متناقضة ترسم السياسية التي ستنتهجها الإدارة الأمريكية الجديدة إزاء سوريا.
ونشير إلى هذه العوامل باختصار
أولاً، لم تكن سوريا قط في الواقع من أولويات السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، وستبقى كذلك.
ثانياً، فقدت الولايات المتحدة نفوذاً كبيراً في سوريا بسبب سياسات إدارتي أوباما وترامب.
ثالثاً، أشاد بايدن بموقف القوة المحدود الذي تتخذه الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا، مع ابقاء الدعم للشركاء المحليين .
رابعاً، ستبقى الموقف الأمريكي من نظام الاسد على ما هو عليه.
خامساً، من المرجح أن تستمر العقوبات الاقتصادية التي تستهدف نظام الأسد.
ويشير تشارلز ثيبوت, إلى الشروط التي يمكن من خلالها لإدارة بايدن تغيير الوضع الراهن في سوريا؟
“إن أحد الشروط الأساسية لكسر الجمود الدبلوماسي هو الإقرار بأن الولايات المتحدة لا تملك الوسائل أو الطموح لحل الأزمة السورية بمفردها، سواء من خلال التدخل العسكري أو عقد صفقة كبرى مع روسيا وتركيا. ومع ذلك، يمكن لواشنطن أن تحقق أهدافاً أكثر تحديداً، مثل تحسين الوضع الإنساني، وإعادة تشكيل إطار الأمم المتحدة للمفاوضات بين الأطراف السورية، ومنع الأعمال العدائية الجديدة في شمال البلاد.
ويتمثل الشرط الثاني بالجمع بشكل أفضل بين المصادر المتباينة للنفوذ الأمريكي. فالمشهد السياسي في سوريا مجزأ للغاية، لذلك سيتعين على فريق بايدن تقديم أداء أفضل من خلال الجمع بين الأمور المالية والقانونية والدبلوماسية والسياسية التي كان يتمّ التعاطي معها سابقاً بشكل منفصل أو تم تجاهلها.
الشرط الثالث هو إعادة إدخال بعض الطاقة الدبلوماسية في السياسة السورية. لقد تعهد بايدن باستعادة القيادة الأمريكية، وإعادة بناء التحالفات، والعمل بشكل أوثق مع الشركاء الأجانب بشكل عام، وأحد الأشكال الواضحة للقيام بذلك في سوريا هو ما يسمى بـ “المجموعة الصغيرة”، التي تضم بريطانيا ومصر وفرنسا وألمانيا والأردن والمملكة العربية السعودية. وقد اجتمعت هذه المجموعة بانتظام، لكن إدارة ترامب كانت مترددة في الاستثمار فيها، محرزة القليل من التقدم الملحوظ في تنسيق جهد قوي رفيع المستوى لإصلاح عملية الأمم المتحدة أو التعامل مع روسيا وتركيا وإيران”.
أجندة قصيرة الأجل لـ “المجموعة الصغيرة”
بحسب الباحث يجدر بـ “المجموعة الصغيرة” الاجتماع بسرعة بعد إقرار تعيين وزير الخارجية الجديد في إدارة بايدن. وفي ذلك الاجتماع الأول، من الضروري أن يعمل المسؤولون على تقييم مسؤولية روسيا وإيران وتركيا عن الوضع الميداني الراهن وجمود الأمم المتحدة. وبعد ذلك، عليهم منح الأولوية للصبر الاستراتيجي، والتركيز في الوقت الحالي على تأكيد المواقف المشتركة التالية بدلاً من محاولة صياغة استراتيجية جديدة كبرى لسوريا:

  1. تحديد موعد نهائي للجنة الدستورية. بعد أكثر من عام على قيام هذه اللجنة بقيادة الأمم المتحدة لم تسفر [أعمالها] عن نتائج ملموسة. وعلى الرغم من النواقص التي تشوبها وفرص نجاحها المحدودة، كانت فكرة إنشاء اللجنة تستحق التجربة ولو كان ذلك فقط لمنع روسيا من استغلال العملية الدبلوماسية وإعادة نظام الأسد إلى حالته الطبيعية دون معالجة أي من الأسباب الجذرية للحرب. ومع ذلك، عرقل النظام السوري باستمرار جهود اللجنة لعدة أشهر على أمل أن يتمكّن الأسد من “الفوز” في الانتخابات الرئاسية لعام 2021 بموجب الدستور الحالي. وما لم تحقق اللجنة تقدماً كبيراً خلال جلستها المقبلة (المقرر عقدها في 25 كانون الثاني/يناير)، سيكون من الحكمة أن تحدد الولايات المتحدة وحلفاؤها تاريخ انتهاء مهمتها، والدعوة إلى حلها إذا لم تتوصل إلى نتائج ملموسة في غضون بضعة أشهر.
  2. حث الأمم المتحدة على إعداد آلية مراقبة محكّمة للانتخابات السورية في 2021، بالإضافة إلى توفير خيارات آمنة ومحايدة للسوريين في الخارج لكي يشاركوا في الانتخابات. من غير المرجح أن يوافق النظام السوري على مراقبة الأمم المتحدة للانتخابات، لكن إعداد مثل هذه الآلية أمر مهم لتوضيح ما تعنيه النتيجة. أي أنه إذا رفض النظام المراقبة، فإن ذلك سيقوّض شرعية “الفوز” المفترض للأسد؛ أما إذا سَمح بها، فمن المحتمل أن توضح النتائج المسجلة أن الانتخابات كانت مزورة.
  3. تسريع المصالحة الكردية. في الآونة الأخيرة، انخرط مقاتلون أكراد سوريون في اشتباكات حدودية مع القوات الكردية العراقية. وتُظهر مثل هذه الحوادث أن تحقيق الاستقرار في شمال شرق سوريا لن يكون ممكناً إلا من خلال بذل جهود على مستوى رفيع لحل الخلافات بين الفصائل الكردية المتناحرة واستبعاد الأعضاء غير السوريين في «قوات سوريا الديمقراطية». وقد أرسلت فرنسا والولايات المتحدة مبعوثين خاصين بشكل منفصل للوساطة بين «قوات سوريا الديمقراطية» و «المجلس الوطني الكردي» المدعوم من تركيا، لكن من الضروري [الاتفاق على] المزيد من التنسيق والضغط السياسي. وقد بدأ الوقت ينفد نظراً لخطر قيام تركيا بشن هجوم آخر، لذلك على “المجموعة الصغيرة” أن توضح لقادة «قوات سوريا الديمقراطية» أنه يتعين عليهم الامتثال في وقت قريب.
  4. الضغط على تركيا لاحتواء الجهاديين. في وقت سابق من هذا الشهر، أفادت بعض التقارير أن الجهادي البارز المرتبط بتنظيم «القاعدة» عبد الله بن محمد المحيسني التقى مع جماعة «فيلق الشام» المدعومة من تركيا في منطقة عفرين في شمال غرب سوريا. ومثل هذه الحوادث يجب أن تحفز “المجموعة الصغيرة” على معارضة أي تواطؤ بين شركاء تركيا والعناصر الجهادية بشكل علني؛ وخلاف ذلك، فمن الممكن أن تصبح أجزاء كبيرة من شمال سوريا ملاذات آمنة لمنتسبي تنظيمي «القاعدة» و«الدولة الإسلامية».
  5. إشراك «قوات سوريا الديمقراطية» في عملية الأمم المتحدة كجزء من المعارضة السورية. بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 2254، يميل المسؤولون إلى المساواة بين “المعارضة” و “الهيئة العليا للمفاوضات”، التي يهيمن عليها «الائتلاف الوطني السوري». وقد دفعت هذه المقاربة بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن، إلى استبعاد «قوات سوريا الديمقراطية» من العملية الدبلوماسية التي ترعاها الأمم المتحدة. ومع ذلك، فإن «الائتلاف الوطني السوري» و«قوات سوريا الديمقراطية» بحاجة ماسة إلى التوصل إلى ترتيب يمكنهما بموجبه استعادة نفوذهما الدبلوماسي والإقليمي، وفي الوقت نفسه منع دمشق وموسكو من إرغام «قوات سوريا الديمقراطية» على عقد صفقة مع نظام الأسد. وقد سبق أن استضافت مصر محادثات بين «قوات سوريا الديمقراطية» وما يسمى بـ “مجموعة القاهرة”، وهي فصيل أقلية ضمن «الائتلاف الوطني السوري». كما تم أيضاً إشراك أفراد من المعارضة. بإمكان جهد مشترك من قبل دول “المجموعة الصغيرة” أن يساعد في تنشيط هذه العملية.
  6. إصلاح إطار العمل الإنساني وزيادة المساعدات. إن [الدول] الأعضاء في “المجموعة الصغيرة” هي من بين أكبر الجهات المانحة الإنسانية للسوريين المحتاجين، لذلك لديها نفوذ كبير للضغط على المنظمات غير الحكومية الدولية ووكالات الأمم المتحدة في دمشق لمواجهة اختطاف النظام للمساعدات. عليها أيضاً إعداد بدائل مشتركة لإطار عمل الأمم المتحدة في حالة عدم تجديد القرار الخاص بالدعم الإنساني عبر الحدود في تموز/يوليو 2021. وعلى افتراض أن يتم إصلاح الإطار، يجب تشجيع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على توفير تمويل إضافي للعمليات الإنسانية (حتى الآن لم يتم تحقيق سوى 40 بالمائة من هدف التمويل لعام 2020). بالإضافة إلى ذلك، من شأن التعاون الوثيق مع الجهات الفاعلة الإنسانية أن يساعد على التخفيف من مشكلة امتثال المصارف المفرط للعقوبات. وعلى الرغم من أن “قانون قيصر” والإجراءات المماثلة تستهدف مسؤولي النظام وتشمل العديد من الاستثناءات الإنسانية، إلّا أن المؤسسات المالية الدولية غالباً ما تخطئ عندما يتعلق الأمر بالحذر والإفراط في الامتثال لهذه القيود، مما يخلق بصورة غير مباشرة عقبات خطيرة للعمليات الإنسانية.
  7. النظر في السماح بمشاريع “التعافي المبكر” في المناطق التي يسيطر عليها النظام وبذل المزيد من الجهود لإرساء الاستقرار في شمال سوريا. بدلاً من أن تركز الجهات المانحة حصراً على الإغاثة في حالات الطوارئ، عليها زيادة إمكانية تقديم الأموال إلى مشاريع أخرى استناداً إلى وضع كل منطقة. على سبيل المثال، إذا أثبتت “المجموعة الصغيرة” قدرتها على التوسّط لإحراز تقدم بين «قوات سوريا الديمقراطية» وتركيا، بإمكان الأعضاء الأوروبيين القيام بالمثل من خلال تعزيز مساهماتهم في جهود تحقيق الاستقرار في شمال سوريا، والتي تشمل الأراضي التي تسيطر عليها تركيا.
  8. إعادة التأكيد على شروط إعادة الإعمار. لطالما اشترطت الولايات المتحدة و”الاتحاد الأوروبي” تمويلهما لمشاريع إعادة الإعمار على إحراز تقدم ملموس في العملية السياسية، لكن روسيا تضغط على الدول الأوروبية لتغيير هذه السياسة. ولذلك ينبغي على”المجموعة الصغيرة” أن تجدد التزامها بالشروط.
  9. تعزيز التعاون ضد مجرمي الحرب. تثبت قضايا المحاكم الأخيرة في ألمانيا أن بإمكان السلطات العثور على المسؤولين السوريين السابقين المتهمين بارتكاب جرائم حرب ومحاكمتهم. وبالمثل، قررت هولندا تحميل دمشق المسؤولية القانونية عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بموجب “اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب”. وفي المرحلة القادمة، يجب على أعضاء “المجموعة الصغيرة” تعزيز التعاون القضائي وتوسيع الدعم للمنظمات غير الحكومية السورية التي تركز على جمع الأدلة ومساعدة الضحايا.
    وفي النهاية، فإن التوصل إلى حل وسط مع روسيا هي الطريقة الوحيدة لتحقيق نتيجة تفاوضية في سوريا، بما أن موسكو اك10. تذكير النظام بالإجراءات قصيرة المدى التي يمكن أن تكسر الجمود. على الرغم من أنه من غير المرجح أن ينخرط الأسد في عملية بناء ثقة تدريجية نحو إجراء مفاوضات محتملة، إلّا أنه مع ذلك يتعيّن على “المجموعة الصغيرة” أن توضح الخطوات التي يمكن أن يتخذها للإشارة إلى اهتمامه [بقرار] آخر غير الحل العسكري الفعلي والعزلة الدولية المستمرة. وتشمل هذه الخطوات إطلاق سراح السجناء السياسيين، ووقف اعتقالات اللاجئين العائدين، وإنهاء الضربات الجوّية ضد المنشآت المدنية.
    تسبت تأثيراً كبيراً من خلال إطار “عملية أستانا” وعلاقاتها الثنائية مع تركيا وإيران. وحالما تعزز “المجموعة الصغيرة” نفوذها من خلال تنفيذ جدول الأعمال قصير المدى الموصوف أعلاه، [فعندئذ] يمكنها متابعة الهدف متوسط المدى المتمثل في دمج جهودها مع صيغة “عملية أستانا”. وقد يساعد ذلك المجموعة على فتح مفاوضات أكثر عالمية، وتنشيط عملية الأمم المتحدة، وتقييم ما إذا كانت مستعدة وقادرة على استضافة محادثات جوهرية بين السوريين أنفسهم. ويمكن للتطورات على الجبهات الأخرى – ربما من خلال البرنامج النووي الإيراني – أن تسهل هذه العملية.
    وستتطلب جميع هذه النقاط إجراء مفاوضات صعبة، لذا لا يمكن تحقيق تقدم سوى من خلال وجود قيادة أمريكية قوية قائمة على عملية حقيقية متعددة الأطراف. والخطوة الأولى في هذا الاتجاه واضحة، وتتمثل باستخدام الزخم الذي منحه حفل التنصيب القادم للرئيس الأمريكي المنتخب للتأكيد لدمشق وموسكو وطهران بأن استراتيجيتها الحالية المتمثلة بانتظار تبلور الأمور في الولايات المتحدة لن تنجح.
    المصدر: معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق