الأخبارروجافامانشيت

عريفة بكر: إغلاق معبر سيمالكا يضر بجنوب كردستان وروج آفا على حدٍ سواء

حول أسباب وتداعيات وأهداف إغلاق حكومة إقليم جنوب كردستان معبر سيمالكا الحدودي مع روج آفا, أجرت وكالة فرات للأنباء لقاءً مع “عريفة بكر” عضوة المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي‏‏PYD” ‎‏” .

وأشارت في بداية حديثها ‏الى أنه تم فتح معبر “سيمالكا” مع إقليم جنوب كردستان بموجب اتفاقية  في عام 2013, من أجل الحالات الإنسانية والاحتياجات الضرورية للشعب في شمال وشرق سوريا، ولكن يتم إغلاق هذا المعبر مراراً وتكراراً من أجل المصالح الحزبية والسياسية,

وأضافت بكر: تم إغلاق هذا المعبر عدة مرات قبل الآن، وتحت الضغوط أعيد فتحه مرة أخرى.

وأوضحت‏ ‏أن الكثير من المرضى يمرون من هذا المعبر, كما يستخدم من أجل الزيارات،

وقالت: العديد من الأشخاص مرضى ومجبرون على الذهاب الى جنوب كردستان لتلقي العلاج, ومن هناك الى دول الغرب, ويتم توقيفهم وعرقلتهم لأيام من قبل القوات الموجودة على الطرف الثاني من المعبر, والعديد من الذين يعملون ضمن مؤسسات الإدارة الذاتية يتم استجوابهم والتحقيق معهم، ويبقون لأيام حتى تنتهي التحقيقات حولهم لأجل عبورهم.

وأشارت بكر الى أن هناك ضغط كبير على الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، قائلة: يتم اغلاق المعبر كل بضعة أشهر، والهدف هو الضغط على الشعب وتأجيجه ضد الإدارة الذاتية، والتحريض على الهجرة، كما تزداد هجمات وتحركات الاستخبارات التركية بالتزامن مع إغلاق المعبر كل مرة، يريدون أن يترك الشعب في روج آفا أرضه ووطنه, من خلال الضغط عليه من الناحية المعيشية والاقتصادية، وهذا يظهر أن المصالح السياسية والمصالح الخارجية تقف وراء ذلك، وبهذا يعرضون حياة خمسة ملايين شخص في روج آفا للخطر.

وأضافت: الكثير من العوائل لجأت الى جنوب كردستان بسبب هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته بدءاً من “عفرين وحتى سري كانييه وكري سبي” والمناطق المتاخمة للحدود, بعض العائلات تريد زيارة أقاربها بجنوب كردستان ولكنها لا تستطيع بسبب القيود والإجراءات على المعبر، ومؤخراً إغلاق المعبر

وتابعت: من الناحية الاقتصادية والتجارية تضررت كل من روج آفا وجنوب كردستان على حدٍ سواء جراء إغلاق المعبر الذي يعتبر متنفساً لروج آفا ولجنوب كردستان على حدٍ سواء.

وأفادت: منذ إغلاق معبر سيمالكا وحتى اليوم هناك العديد من المحاولات من جانب حزب الاتحاد الديمقراطي‏ “‏PYD‎‏” ‏وأحزاب الوحدة الوطنية الكردستانية “PYNK” وكذلك منظمات المجتمع المدني لفتح هذا المعبر، كما قامت وفود من الإدارة الذاتية بالعديد من اللقاءات من أجل ذلك, ولكن حتى الآن ما زال المعبر مغلقاً, كما أن روج آفا والعديد من مناطق شمال وشرق سوريا تتعرض لهجمات يومية من قبل دولة الاحتلال التركي، وإغلاق معبر سيمالكا جاء بطلب من تركيا استكمالاً لحربها على مناطق وشعوب شمال وشرق سوريا, وعلى الإدارة الذاتية بشكل خاص.

واختتمت عرفة بكر حديثها بالقول: نقول لحكومة إقليم كردستان أن الدولة التركية سوف تهاجم راية كردستان في أي مكان ترفرف عليه، فهدف الدولة التركية ليس حزباً أو منطقةً لوحدها، بل هدفها هو القضاء على عموم الشعب الكردي، فهي تسعى الى خنق الشعب الكردي في روج آفا اليوم, وغداً ستطبق ذلك على شعب جنوب كردستان، يجب ألا تقعوا في فخ دولة الاحتلال التركي، فليفتح هذا المعبر اليوم قبل الغد، لأن هناك العديد من الحالات الصحية تحتاج للعلاج.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق