الأخبارالعالم

عالمياً، رسائل امريكية روسية متبادلة بشأن أوكرانيا والناتو يحذر

بدأت المحادثات الأميركية- الروسية اليوم  في جنيف، وفق ما أفادت به فرانس برس

وبالتزامن حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، روسيا،  من “كلفة عالية ” ستتكبدها في حال شنت هجوما جديدا على أوكرانيا، مؤكدا دعم الحلف لحق أوكرانيا “في الدفاع عن نفسها”.

وقال ستولتنبرغ خلال اجتماع مع نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، أولغا ستيفانيشينا: “نريد أن نوجه رسالة واضحة إلى روسيا بأننا موحدون، وأنها ستتكبد كلفة عالية اقتصادية وسياسية في حال استخدمت مجددا القوة العسكرية ضد أوكرانيا. نحن ندعم أوكرانيا ونساعدها على تعزيز حقها في الدفاع عن النفس”، نقلا عن فرانس برس.

ومن جانبها، أكدت ستيفانيشينا أنه “لا شيء بشأن أوكرانيا يجب أن يتم بدون أوكرانيا”.

وأضافت “المعتدي ليس في وضع يخوله فرض شروط، طالما أن الدبابات الروسية لم تغادر الحدود الأوكرانية”.

و بحسب فرانس برس فقد  بدأ الاجتماع بين واشنطن وموسكو في مقر البعثة الأميركية في المدينة السويسرية، بين نائبي وزيري خارجية البلدين، الأميركية ويندي شيرمان والروسي سيرغي ريابكوف.

وهي المرة الثالثة التي تلتقي فيها شيرمان وريابكوف في جنيف منذ لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن في حزيران/يونيو على ضفة بحيرة ليمان.

والتقى ريابكوف وشيرمان مرة أولى في 28 تموز/يوليو في بعثة الولايات المتحدة الدائمة قبل أن يلتقيا في 30 أيلول/سبتمبر في بعثة روسيا.

ويطلق هذا اللقاء الثالث أسبوعاً من الحركة الدبلوماسية المكثفة في محاولة خصوصا لنزع فتيل أزمة متفجرة تتمحور على أوكرانيا.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن ريابكوف قوله بعد عشاء عمل مساء الأحد مع شيرمان استمر ساعتين: “المحادثات معقدة ولا يمكن أن تكون بسيطة”.

وعشية الاجتماع، أكدت نائبة وزير الخارجية الأميركي، شيرمان، التي ستقود المباحثات مع روسيا بشأن النزاع مع أوكرانيا، أن الولايات المتحدة ملتزمة بالمبادئ الدولية للسيادة وسلامة الأراضي وحرية الدول ذات السيادة في اختيار تحالفاتها.

كما أشارت شيرمان إلى أن واشنطن ترحب بإحراز تقدم حقيقي من خلال العملية الدبلوماسية.

وأضافت نائبة وزير الخارجية الأميركي أن مناقشة بعض الموضوعات ستخصص لاجتماعِ مجلس الناتو وروسيا في الـ 2 من يناير، واجتماعِ المجلس الدائم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا في الـ13 من الشهر ذاته.

نائب وزير الخارجيّة الروسي ريابكوف، من جهته، أشار إلى أن المناقشات كانت “معقّدة” مساء أمس مع نظيرته الأميركيّة، واستبعدت موسكو تقديم أي تنازلات قبيل محادثاتها مع واشنطن في جنيف بشأن الأزمة الأوكرانية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، الذي يشارك في المفاوضات، إن روسيا خاب ظنها بالإشارات الصادرة من واشنطن وبروكسل في الأيام الأخيرة.

وفي حين حذّرت واشنطن من مخاطر حصول مواجهة، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنه لا يتوقع تحقيق انفراجة في المحادثات الأمنية بين الولايات المتحدة وروسيا، معرباً عن أمله في إمكانية وجود مجالات يستطيع فيها البلدان التوصل لاتفاق.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إن بلاده ستواصل دعم أوكرانيا عسكريا في مواجهة العدوان الروسي.

وأشار بلينكن إلى رغبة بوتين في إحياء الاتحاد السوفيتي، مضيفاً أن الولايات المتحدة لن تسمح بذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق