الأخبارمانشيت

صامتة على التغيير الديمغرافي.. الخارجية السورية مستاءة من تسليم رعايا داعش

تستمر عمليات التتريك والتغيير الديمغرافي في أكثر من مدينة سورية.. وسط صمت للحكومة السورية والحليف الروسي، الذي يشدد في كل بيان على سيادة ووحدة الأراضي السورية.

مدن سورية عدة تعيش تحت السيطرة التركية الفعلية ومرتزقتها، تمارس فيها عمليات تغيير ديمغرافي دون أن تخفي أنقرة بأن هذه المناطق هي جزء من الأراضي التركية بينما الحكومة السورية تكتفي كعادتها بالتنديد وتطالب بسيادة الدولة.

وهذه المرة توجهت الحكومة السورية بانتقادات حادة للولايات المتحدة وهولندا وفرنسا بسبب دخول مندوبين لهم إلى الأراضي السورية دون التنسيق مع الحكومة في دمشق.

وعلّقت وزارة الخارجية في الحكومة السورية، على دخولٍ وفد هولندي لتسليم عدد من إرهابيي تنظيم داعش بأنه انتهاك فاضح للقانون الدولي واعتداء سافر على السيادة السورية.

كما علقت الخارجية السورية وفقاً لوكالة سانا السورية على زيارة وفد فرنسي من مؤسسة دانييل ميتران وبلدية باريس إلى الأراضي السورية وزيارة مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأنها زيارة غير مشروعة وتأتي في إطار الانخراط الفرنسي المباشر في العدوان على سوريا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق