الأخبارروجافامانشيت

صالح مسلم يدين مجزرة عين عيسى، ويطالب المجتمع الدولي باتخاذ التدابير بحق تركيا

ارتكب جيش الاحتلال التركي، مجزرة بحق أسرة “زيدان خلف العيسى” من أهالي قرية الصفاوية شرق ناحية عين عيسى، وذلك باستهداف منزلهم بقذيفة دبابة.

وتعقيباً على هذه المجزرة، أوضح صالح مسلم عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، في تصريح لوكالة “هاوار” للأنباء:

“هناك ممارسات وحشية ترتكب أمام مرأى العالم. هناك هجوم متصاعد ضد مقاومة الكرد. الدولة التركية ازدادت شراسة وتهاجم كل مكان، وارتكبت مجزرة مماثلة في مدينة قونيا. هذه المجزرة هدفها الإبادة العرقية. يجب أن يكون شعبنا حذراً. لا خيار سوى المقاومة”.

وأشار قائلاً: “الدولة التركية أسوأ من هتلر. يجب كبح جماحها”.

واعتبر صالح مسلم أن تصاعد الهجمات التركية هو انعكاس لضعف الدولة التركية في المجالات: “تركيا انكسرت في المجالات العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية والسياسية. إنها تهاجم المدنيين في كل مكان، ولا نعلم على ماذا ستقدم عليه لاحقاً. على شعبنا أن يكون حذراً. فعلى الرغم من أن عدداً من الدول قدمت ضمانات بخصوص وقف إطلاق النار إلا أن الهجمات التركية لم تتوقف، ويتواصل قتل المدنيين. تركيا عدوة الشعوب لا تهاجم المدنيين فقط؛ بل تتمادى على حرمات الشهداء. الدول تدين هذه الجرائم عبر البيانات فقط وهذا لا يكفي. هناك أمور أخرى مطلوبة من الدول. عدوة مثل الدولة التركية تنتهك جميع المبادئ يجب أن تتخذ تدابير بحقها في الساحة الدولية”.

وحمّل صالح مسلم، روسيا وحكومة دمشق مسؤولية استمرار المجازر التركية، قائلاً:

“قُتِل هؤلاء المدنيين في المكان الذي تتمركز فيه قوات روسيا وقوات حكومة دمشق. فعلى الرغم من أن تلك القوات موجودة لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار إلا أنها لم تحمِ الشعب من المجازر ولم تكبح تركيا. لذا فإن حكومة دمشق وروسيا مسؤولتان عن هذه المجزرة، ولا طريق لنا سوى تعزيز دفاعنا الذاتي بمواجهة تلك الهجمات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق