الأخبارسورية

شيخ عشيرة النعيم في الطبقة ينتقد صمت حكومة دمشق حيال الهجمات التركية على الأراضي السوريا

قال شيخ عشيرة النعيم في الطبقة “محمد النعيمي”: تستمر دولة الاحتلال التركي بشن هجماتها العسكرية على شمال وشرق سوريا باستخدام كافة الأسلحة بذريعة حماية الأمن القومي التركي، ولاتزال حكومة دمشق صامتة ولم تتخذ اي موقف جاد حيال الهجمات التركية على الأراضي السورية.

كما طالب “النعيمي” مجلس الأمن بإيقاف الهجمات والتمدد العثماني في الأراضي السورية.

مشيراً إلى أن شيوخ العشائر العربية ترى أن تصعيد دولة الاحتلال التركي من لغة التهديد والهجمات ضد شعوب شمال وشرق سوريا، “استكمال لأطماعها المتمثلة في إحياء العثمانية من جديد في مناطقنا، وأن الأمن القومي التركي لا يهدد من قبل منبج وتل رفعت ولكن المناطق التي تحتلها تركيا في الشمال السوري هي مناطق غير آمنة وأصبحت بؤرة للإرهاب ومركزاً لانتعاش داعش وكبار متزعميه.

وأضاف “النعيمي”: رغم الهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي على شمال شرق سوريا واستخدامها للأسلحة المحرمة دولياً لم تحرك منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي ساكناً.

وتابع: إن قوات سوريا الديمقراطية قامت بالاتفاق مع حكومة دمشق على حماية الحدود السورية لكن لم نرَى أي موقف جاد وصريح من قبل حكومة دمشق ضد الهجمات التي يشنها الاحتلال التركي واختراقها للحدود السورية ضارباً القوانين والمواثيق الدولية بعرض الحائط.

ودعا “النعيمي” مجلس الأمن الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالخروج عن صمتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لردع دولة الاحتلال التركي وإيقاف الجرائم التي ترتكبها في شمال وشرق سوريا.

في ختام حديثه طالب الشيخ “محمد النعيمي”، حكومة دمشق للقيام بواجبها في الدفاع عن حدود البلاد واتخاذ موقف واضح وصريح تجاه الهجمات التي تمس الأراضي السورية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق