PYDبياناتمانشيت

شنكال يجب أن تنتصر

 شنكال أصبحت هدفاً للفاشية التركية يوم أمس 16 آب مرة أخرى، حيث تم اغتيال القيادي في وحدات حماية شنكال “سعيد حسن” ورفيقه “عيسى خوديدا” في وسط مدينة شنكال دون أي اعتبار للمدنيين الذين أصيبوا في هذا الاعتداء الوحشي.

جاء هذا الاعتداء تزامناً مع الذكرى الثالثة لاستشهاد مام “زكي شنكالي” وبنفس الأسلوب والوحشية، مما يدل على أن الفاشية التركية مصممة على ترك شعبنا الإيزيدي بلا قيادة تخرج من صميمه وتعبر عن طموحاته في حياة حرة كريمة، وهي جريمة ارتكبت أمام أنظار العالم أجمع مثل سابقاتها ومتممة للإبادة العرقية التي لم يستطع داعش إتمامها في عام 2014، كما أن هذا الاعتداء الوحشي يتزامن مع الاعتداءات المستمرة على جنوب كردستان وعلى شمال وشرق سوريا ضمن مخطط شامل يستهدف إبادة الشعب الكردي عامة، وهو خرق فاضح لسيادة العراق مثلما تم خرق سيادة سوريا واحتلال أجزاء من الشمال السوري.

يجب أن نعلم أن شنكال ليست لوحدها والشعب الكردي لن يتخلى عنها لأن فيها جذور الكرد الأصيلة وصمدت أمام كل الفرمانات التي استهدفتها وحافظت على أصالتها الكردية على مرِّ التاريخ، وعلى كل كردي شريف أن يقف إلى جانبها ويحافظ عليها في مواجهة كل الاعتداءات الدنيئة التي تستهدف الجذور الكردية.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديموقراطي نرى أن شنكال جزء من الدولة العراقية مما يفرض على العراق أن لا يسكت في مواجهة هذه الاعتداءات الوحشية على جزء من العراق الذي يجب أن يدافع عن سيادته تحت كل الظروف، والسكوت على هكذا عدوان سيشجع المعتدي على التمادي في بغيه.

وكذلك نطالب كل القوى السياسية والأحزاب الكردية أن لا تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا الاعتداء السافر على الجذور الكردية وتقف إلى جانب شعبنا الإيزيدي الذي يدافع عن كرامة الكرد عامة.

كما أننا نناشد كل القوى الديموقراطية والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والقيم الإنسانية أن لا تبقى متفرجة على إبادة الشعب الكردي الإيزيدي وتقف إلى جانبه في محنته.

  • لا للإبادة العرقية الممنهجة بحق الإيزيديين.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديموقراطي

PYD

17 آب 2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق