الأخبارمانشيت

شريفة حسن: المرأة الكردية رسمت بالخط العريض الطريق لكافة نساء العالم

قالت العضوة في حزب الاتحاد الديمقراطي شريفة حسن لوكالة أنباء هاوار على هامش المؤتمر الأول للمرأة الذي انعقد في مدينة رميلان أمس الأحد:” نحن كنساء في حزب الاتحاد الديمقراطي قمنا بتنظيم أنفسنا ضمن الحزب كعضوات، ولكن حسب المرحلة الراهنة توجب علينا أن نوسع تنظيمنا على مستوى روج آفا شمال سوريا وفي الرقة والطبقة ودير الزور بالإضافة إلى أوروبا لتشكيل تنظيم خاص بالمرأة.

شريفة تابعت “لذا أردنا في هذه المرحلة أن نقوم بعقد مؤتمر تنظيم المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي من أجل إيصال صوتنا إلى جميع النساء ليس في روج آفا فقط بل في جميع أنحاء سوريا وأوربا، ومن جميع المكونات الكردية، العربية، السريانية، والهدف من تنظيم وعقد مؤتمر التواصل مع جميع النساء من أجل الحصول على حرية المرأة، ولتمكين المرأة من تنظيم نفسها بنفسها”.

ونوهت شريفة إلى أن “الدول الرأسمالية حاولت أن تجعل من المرأة أداة بيدها وطمست حقوقها، لكن في ثورة روج آفا وتحت ظل تنظيم المرأة وصلت المرأة إلى مراحل متقدمة من الناحية السياسية والناحية العسكرية، وأن المرأة خلال الثورة السورية رسمت بالخط العريض الواضح والصريح لكافة النساء في الشرق الأوسط”.

ونوهت إلى أن الحرية الأساسية التي تسعى إليها المرأة هي “التخلص من الذهنية الذكورية وتنظيم المرأة في كافة المجالات” وتابعت أيضاً وسنحاول جاهدين للوصول إلى هذه المرحلة، لذا يجب علينا أن نقرر من هذا المكان أن نصل إلى جميع النساء اللواتي مازلن يعانين من الأنظمة المستبدة وتخليصهم من هذه الذهنية”

وأكدت شريفة” الهجمات التي كانت تطال روج آفا كانت جميعها على المرأة لذا أولى حزب الاتحاد الديمقراطي أهمية كبيرة للمرأة ودورها في المجتمع، وأضافت ورغم أننا في فترة الحرب وكنا عديمي التجربة نتيجة ظلم الأنظمة الحاكمة إلا أن المرأة بذلت مجهوداً كبيراً في سبيل الحرية ووصلت إلى مراحل متقدمة على طريق نيل الحرية”.

وفي ختام حديثها قالت شريفة “المرأة اتخذت مكانة لها في جميع مجالات الحياة سواء كانت سياسية، عسكرية، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية، مشيرة بأنه من خلال تنظيم المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطية سيتمكن من تنظيم أنفسهن بشكل أكبر وأوسع”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق