الأخبارمانشيت

شخصيات سياسية عراقية تدين جرائم الاحتلال التركي

استنكر سياسيون عراقيون عملية استهداف الرئيس المشترك لمجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال، من قبل الدولة التركية المحتلة، وطالب السياسيون الحكومة العراقية بأن تعمل شيئاً فاعلاً وحقيقياً تجاه الهجمات التركية المتكررة داخل البلاد. بحسب وكالة Roj News.

و​​​​​​​استشهد الرئيس المشترك لمجلس الإدارة الذاتية في شنكال “مروان بدل” في هجوم نفذته طائرة مسيّرة تابعة لجيش الاحتلال التركي في ناحية خانصور في قضاء شنكال.

وعلق السياسي العراقي باسم خشان، على الجريمة التركية بالقول: إن الصمت الحكومي إزاء الخروقات التركية وراء ما يحصل في العراق. مضيفاً: لا يمر اسبوع إلا وتجد عدة خروقات تركية تطال مناطق داخل اقليم كردستان حتى وصلت إلى محافظة نينوى ذات العمق التاريخي مستهدفة الأبرياء والبنى التحتية.

وقال: للأسف هناك صمت حكومي تجاه الجرائم التركية، ولابد من أن يكون هناك تحرك على المستوى الدبلوماسي للحد من تلك الخروقات.

وفي السياق ذاته، أكد المراقب السياسي العراقي “كاظم الحاج” أن الاحتلال التركي بات يتمادى أكثر؛ مستغلاً الأزمات السياسية العراقية الداخلية وكذلك الصمت الحكومي.

وتابع: السيادة العراقية أصبحت ممزقة من قبل تركيا وأمريكا،

وطالب “الحاج” الجهات السياسية الوطنية والإعلام والمنظمات الحقوقية بمتابعة ورصد ما تقوم به تركيا من ارتكاب مجازر في شمال العراق.

وأكد على ضرورة فضح ما تخطط له تركيا في شمال العراق. لافتاً إلى أن التوغل التركي في إقليم كردستان يحمل خيوطاً تاريخية متمثلة بالعثمانية على حساب الأبرياء.

ودعا “الحاج” في ختام حديثه الحكومة العراقية إلى محاسبة تركيا والوقوف بوجهها لأن الأمر أصبح خارج عن السيطرة وهذا مؤسف جداً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق