آخر المستجداتالأخبارالشبيبةروجافامانشيت

شبيبة شمال وشرق سوريا يبدؤون بمسيرهم من قامشلو إلى سيمالكا

انطلقت اليوم الاثنين،  من مدينة قامشلو مسيرة شبيبة شمال شرق سوريا متمثلين بكل من ( أعضاء حركة الشبيبة الثورية السورية، وعضوات اتحاد المرأة الشابة وشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي)، باتجاه معبر سيمالكا الحدودي.

وتهدف المسيرة الراجلة إلى إيصال رسالة الشبيبة الداعمة لمقاومة الكريلا في مواجهة هجمات جيش الاحتلال التركي، واستنكار سياسات الحزب الديمقراطي الكردستاني المعادية ، بالإضافة إلى مناهضة العزلة والإجراءات المفروضة على القائد أوجلان في جزيرة إمرالي.

ورفع المشاركون في المسيرة يافطات كتب عليها “حان وقت الحرية”، “الكريلا كرامتنا والانتقام وعدنا”، كما رفعوا صور القائد أوجلان وشهداء الحرية، ورددوا الشعارات التي تدين خيانة الديمقراطي الكردستاني وتواطؤه مع جيش الاحتلال التركي ضد الهجمات على قوات الكريلا.

وقبل انطلاق المسيرة من أمام مزار الشهيد دليل ساروخان، وقف المشاركون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، وبعده ألقيت كلمة من قبل الإدارية في اتحاد المرأة الشابة، ميديا أحمد، قالت فيها: “نرفض كافة الهجمات التي تشن على كردستان والعزلة المفروضة على القائد أوجلان”، وتابعت: “مسيرتنا هذه رد على مخططات العدو، وتأكيد على تصعيد النضال في وجه الهجمات ولنبيّن أنهم لن يتمكنوا من كسر إرادتنا وعزيمتنا المستمدة من مقاومة قوات الكريلا”.

وفي السياق ذاته، تستمر فعاليات خيمة الاعتصام في معبر سيمالكا الحدودي في يومها الـ 70 على التوالي، والتي دعا إليها مجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة، في الـ5 تشرين الأول/أكتوبر المنصرم، وذلك تنديداً بخيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني المتواطئ مع المحتل التركي في شن الهجمات على الكرد، والمطالبة بتسليم جثامين شهداء الكريلا.

يشار إلى أن الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة ينظمان مسيرات راجلة طويلة بشكل متواصل في مسعى منهم لإيصال صوت الشبيبة في شمال وشرق سوريا إلى كافة العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق