الأخبارمانشيت

شبيبة الـ PYD: هدفنا هو جعل الشبيبة الداعم الأساسي لثورة روج آفا

على هامش الاجتماع السنوي لشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، الذي انعقد اليوم، الأربعاء 13 كانون الثاني، في رميلان تحت شعار “آن الأوان للتنظيم، وحماية الثورة”، التقى مراسل موقعنا بأعضاء من شبيبة الحزب، وذلك للحديث حول جدول أعمال الاجتماع وفعالياته وخطط عمل الشبيبة للعام الجديد.

هدفنا هو جعل الشبيبة الداعم الأساسي لثورتنا

قال كاوا سليمان عضو شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD من مقاطعة قامشلو: “أن شبيبة الحزب تجتمع اليوم ومن كافة مكونات المنطقة، لتظهر حقيقة أن ثورتنا هي ثورة الشبيبة ومن كافة المكونات”، وأضاف “اجتماعنا الآن هو لتقييم عمل شبيبة الحزب خلال عام 2020، من نشاطات ومسيرات واعتصامات التي كان لها الأثر الكبير على تطوير عمل الشبيبة وزيادة المنضمين والمُنظمين ضمن الشبيبة، ومن خلال اجتماعنا هذا سلطنا الضوء على جوانب النقص والمشاكل التي واجهتنا خلال 2020من أجل معالجتها وتلافيها خلال ممارسة حق النقد والنقد الذاتي، وتم طرح المقترحات ووضع البرامج والخطط لتطوير عمل الشبيبة خلال عام 2021”.

وأشار كاوا “أفردنا مساحة واسعة من هذا الاجتماع للحديث عن الحرب الخاصة التي تعرضنا لها كشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  و محاولة التأثير سلباً على ثورتنا، وشرحنا سبل مواجهة هذا النوع من الحروب، وتابع “من خلال تنظيم الفئة الشابة ضمن إطار تنظيمي نستطيع توعية الشباب وتعليمهم وتوظيف طاقاتهم في تطوير المجتمع والثورة، وسحبهم من طريق الانحراف الأخلاقي، ولن تقتصر توصيات هذا الاجتماع ضمن الإطار الحزبي فقط وإنما ستشمل كافة مناحي حياة الفئة الشابة، والعمل على دمجها وإشراكها في مؤسسات الإدارة الذاتية “السياسية والمجتمعية والثقافية والرياضية”، وتقوية دور المرأة الشابة في كافة مجالات الحياة لكي تصبح الشبيبة الداعم الأساسي لثورتنا عسكرياً وسياسياً واجتماعياً.

علينا دعم ومساندة المرأة لتنال كافة حقوقها

وبدورها، تحدثت ماجدة حسن من ناحية زركان، عضو المرأة الشابة في الحزب، واوضحت قائلة: “نحن كنساء وشابات قمنا في العام المنصرم بالكثير من الأعمال والنشاطات والفعاليات بهدف توعية المرأة ودعمها للتخلص من القيود التي تم فرضها من قبل المجتمع”.

ونوهت إلى أن “دور المجتمع السلبي وفرضه القيوم على المرأة حال دون مشاركتها بالشكل الفعال في تلك النشاطات والفعاليات، وأكدت على ضرورة رسم خطط ومهام في العام الجديد لتفعيل دورها بالشكل المطلوب في المجتمع والحياة بشكل عام”.

سنة 2021 ستكون سنة الانجازات للشبيبة

وأوضح بيندار صالح عضو شبيبةPYD   في ناحية قامشلو، أنهم واجهوا  كشبيبة في عام2020 الكثير من الصعوبات والعوائق وأهمها كانت جائحة كورونا، قائلاً: “جائحة كورونا أثرت على عملنا كشبيبة في الأقاليم الثلاث، ولم ترتقي فعالياتنا ونشاطاتنا للمستوى المطلوب، حيث كان لدينا خطط هامة كنا قد وضعناها لتنفيذها لكن الظروف حالت دون تطبيقها”.

وأكد قائلاً: “أن المرحلة الحالية تتطلب الكثير من العمل، ونحن كشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD سنعمل ونضاعف الجهود في سبيل تحقيق أهدافنا ونكون على قدر الثقة والمسؤولية أمام القائد وشهدائنا الذين نسير على خطاهم وفكرهم النضالي الحر، وشدد بالقول: “سنعمل على حماية مكتسبات الثورة عن طريق تنظيم أنفسنا بالشكل المطلوب، وتفعيل دورنا على كافة الأصعدة”.

الشبيبة – المرأة الشابة” هما أساس بناء المجتمع

وبدوره، قال فاروق محمد إداري شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  في ناحية زركان: “أن الاجتماع السنوي اليوم يأتي في ظل ظروف حساسة تمر بها مناطقنا، وأنه من الضروري تفعيل دور الشبيبة ووضع خطط وبرامج ليكون للشبيبة دور ريادي في المجتمع”.

وأضاف قائلاً: “أن الشبيبة والمرأة الشابة هما أساس بناء المجتمع، لذا يجب تفعيل دورهم في المجتمع عبر عقد النشاطات والفعاليات والتي تهدف إلى تقوية التنظيم فيما بيننا وحماية مكتسبات الثورة والوقوف في وجه كافة التهديدات التي تطال مناطقنا”.

ومن الجدير بالذكر أن الاجتماع السنوي لشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، الذي عُقد تحت شعار “آن الأوان للتنظيم، وحماية الثورة”، ما زالت فعالياته مستمرة حتى إعداد هذا الخبر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق