الأخبارروجافامانشيت

سرور الشطي: استهدافهم لمكاتبنا لن يَكسر إرادة ونضال حزبنا

اعتبر “سرور الشطي” عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD التفجير الذي استهدف مكتب الحزب في ناحية الشدادي الخطوة الأخيرة لفلول الجماعات الإرهابية وخلاياها النائمة في المنطقة.

وبيّن “الشطي” خلال تصريح له لصحيفة الاتحاد الديمقراطي وموقعها الالكتروني إن التفجيرات الإرهابية لن تؤثر على مسيرة نضال حزبنا ومسارنا السياسي والاجتماعي والتعايش المشترك بين جميع مكونات المنطقة.

وأوضح بأن نشاط حزب الاتحاد الديمقراطي وتطويره واندماجه مع المجتمع على الساحة السياسية على مستوى شمال وشرق سوريا متَّنَ الروابط بينه وبين الشعب حيث أنه في الفترة الأخيرة كان هناك التفاف كبير من الشعب ومن جميع مكوناته حول حزب الاتحاد الديمقراطي.

وأضاف قائلاً: إن يد الغدر والخيانة موجودة في كل مكان ونحن كحزب الاتحاد الديمقراطي مستمرون في نضالنا رغم جميع هذه التحديات التي تواجهنا.

وأكد في حديثه على أن حزب الاتحاد الديمقراطي يمتلك الرؤية السياسية لحل القضية السورية بشكل ديمقراطي حر لأن أحد أهداف الحزب هو الوصول إلى مشروع ديمقراطي يمثل جميع السوريين. مشيراً إلى أن الحزب ينتهج الخط الثالث “خط الشهداء” بعيداً عن أجندات ما تُسمى المعارضة التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار واحتلال مناطق أكثر تحت راية العدوان التركي الفاشي، وبعيداً أيضاً عن ذهنية النظام السوري وأجندات روسيا التي تريد إعادة سوريا إلى ما قبل 2011.

وأختتم حديثه قائلاً: إن قَدَر حزبنا هو أن يقدم التضحيات والشهداء في سبيل تخليص الإنسانية من الطغاة والذهنيات الدكتاتورية. لهذا هم يستهدفوننا بأيديهم الغادرة التي تعودت على سفك الدماء والتسلط والاستبداد، ولكننا نؤكد بأن هذه الهجمات البربرية الإرهابية على مكاتبنا وأعضائنا لن تقلل من إرادتنا وعزيمتنا ولن تثنينا عن النضال في مسيرتنا السياسية والمجتمعية حتى ترسيخ سوريا ديمقراطية لا مركزية تعددية لجميع المكونات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق