بياناتمانشيت

سرهلدان قامشلو نقطة انعطاف في تاريخ كرد روجافا

تمر علينا الذكرى الخامسة عشرة لسرهلدان قامشلو، ذلك الحدث الذي أصبح نقطة انعطاف في تاريخ الشعب الكردي في روجافاي كردستان، فالنظام السوري أراد أن يجعل من قامشلو درساً للكرد كي لا تقوم لهم قائمة، ويضيف حلقة أخرى إلى سجل الابادات الكردية عبر التاريخ، ولكن الكرد جعلوها مناسبة للتعرف على الدور التاريخي الملقى على عاتقهم.

بعد الغزو الأمريكي للعراق والحديث عن شرق أوسط جديد اتجهت الأنظار إلى سوريا ، بينما النظام السوري وبهدف تعزيز سلطته أراد أن يلقن كرد سوريا درساً بارتكاب مجزرة مروعة في قامشلو لتكون عبرة للكرد، مثلما أراد أن يخلق فتنة كردية عربية يكون النظام فيها طرفاً مستفيداً. ولكن انتفاضة الكرد من ديريك إلى راجو هبة واحدة دفع النظام نحو البحث عن سبل الاستيعاب بوسائل أخرى بدلاً من القمع المباشر.

حزبنا الذي عاش جميع مراحل السرهلدان ودفع دماء العشرات من أعضائه ثمناً لها ناهيك عن عشرات الجرحى وآلاف المعتقلين الذين تعرضوا لشتى أشكال التعذيب الوحشي، استنبط درسين هامين من تلك التجربة، أولهما أن الشعب المنظم يمكنه التصدي لكل أشكال التآمر والفتن، وثانيهما أن الحماية الذاتية المشروعة للمجتمع هي الوسيلة الوحيدة لحمايته. ويناء على تلك التجربة أقر في مؤتمره الثالث العمل على مشروع الإدارات الذاتية الديموقراطية في روجافا.

واليوم نستطيع إدراك أن ما تم إنجازه أتى بالاستفادة من دروس سرهلدان قامشلو، فالنظام أراد فتنة بين المكونات ولكننا نرى تلاحماً بين مكونات شمال وشرق سوريا من كرد وعرب وسريان وآشور. ونرى الإرهاب الظلامي الذي شكل تهديداً للبشرية يتلاشى أمام قوات سوريا الديموقراطية التي تم بذر بذورها بعد سرهلدان قامشلو، ونرى تأسيس إدارة ذاتية ديموقراطية لشمال وشرق سوريا بحيث تضمن الحرية لجميع المكونات. والشعب الكردي الذي كان هدفاً للإبادة بات طليعة للمسار الديموقراطي لمنطقة الشرق الأوسط برمتها.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديموقراطي PYD إذ ننحني إجلالاً أمام شهداء سرهلدان قامشلو وجميع شهداء الحرية وشهداء الثورة السورية نعاهد شهداءنا وشعبنا مرة أخرى بأننا سنسير على دربهم ونبذل كل ما نستطيع لتحقيق هدفهم في بناء سوريا ديموقراطية لا مركزية تعددية، عمادها أخوة الشعوب والمكونات والمساواة والحرية. لأبنائها انطلاقاً من مبادئ وأسس الأمة الديموقراطية.

  • ترسيخ مبادئ الأمة الديموقراطية هو السبيل الوحيد لتآخي الشعوب والعيش المشترك.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديموقراطي

PYD

11 آذار 2019

زر الذهاب إلى الأعلى