الأخبارمانشيت

ديمرتاش: رؤية أردوغان للقضية الكردية في تركيا متناقضة وخاطئة

علَّقَ صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي على تصريحات أردوغان في دياربكر قائلاً: لا يمكن تحميل الحزب مسؤولية انهيار محادثات المصالحة بين أنقرة في عام 2015 مع حزب العمال الكردستاني.

وبحسب موقع Turkish Minute))، تحدث ديمرتاش لموقع “ميدياسكوب الإخباري” في مقابلة قائلاً: إن حزب الشعوب الديمقراطي ليس في وضع يسمح له بإنهاء المحادثات لأن الأطراف المعنية هي حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب العمال الكردستاني.

وأشار الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب HDP صلاح الدين ديمرطاش في مقابلته مع موقع “ميديا سكوب” إلى زيارة أردوغان لمدينة ديار بكر الكردية.

“حمَّلَ أردوغان حزب الشعوب الديمقراطي مسؤولية انهيار وقف إطلاق النار بين حزب العمال الكردستاني وتركيا في العام 2015”.

وردَّاً على هذه الاتهامات قال دميرطاش: بينما لم يكن لديه ما يقدمه لسكان ديار بكر فإن لدى أردوغان الكثير من الأشياء ليتعلمها من زيارته هناك.  

وأضاف: إن زيارة أردوغان فشلت في إثارة أي اهتمام لسكان ديار بكر وفي الواقع لم يكن لدى أردوغان أي شيء جاد ليخبرهم به.

وتعقيباً على اتهامات أردوغان قال ديمرطاش: كان من المستحيل على حزب الشعوب الديمقراطي إنهاء محادثات المصالحة، لأن الأطراف المعنية كان حزب العدالة والتنمية وحزب العمال الكردستاني. مشيراً إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي قام بتيسير المحادثات بين الطرفين فقط، ولم يكن حزب الشعوب الديمقراطي هو الذي بدأ المحادثات لذلك لم يكن لديه القوة أو السلطة لإنهائها.

وأكد دميرطاش أن الذين يتهمون حزب الشعوب الديمقراطي بإنهاء المحادثات يكذبون ويشوهون الحقيقة.

ولفت إلى أن السياسات المتناقضة لحزب العدالة والتنمية ورؤيته للمشكلة الكردية سببت استمرار العنف قائلاً: “إنه تناقض بالنسبة لحزب العدالة والتنمية لتعزيز محادثات المصالحة من ناحية، ثم المُضي قدماً في قضية إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي والاعتقالات والضغط واستمرار “العزلة” على السيد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي من جهة أخرى. مؤكداَ: أن حزب العدالة والتنمية وضع حداً للمحادثات بعد أن فقد أغلبيته الحاكمة لأول مرة في انتخابات يونيو 2015 وأعاد إشعال الحرب ضد الكرد في البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق