تقاريرمانشيت

دور الشباب في بناء الحل السياسي والسلم الأهلي في المنطقة

تحت شعار “حوار مشترك من أجل مستقبل آمن”، أقام منتدى بيل للشباب 2020، ندوة حوارية على مدار ثلاثة أيام متتالية في ناحية قامشلو، وذلك بحضور 150شخص من كافة النواحي في إقليم الجزيرة “قامشلو، ديريك عامودا، حسكة، تربسبية، وتضمنت الندوة ثلاثة محاور.

1ــ بين داعش والاحتلال التركي… تعزيز العيش المشترك وبناء السلام، ممثلي الشباب والقوى السياسية، ممثلي الشباب ووجهاء العشائر

2 ــ التغيير الديموغرافي لشمال شرق سوريا، حالات النزوح، التحديات الكبرى أمام التماسك الاجتماعي، بالإضافة إلى بناء السلام في المنطقة

3 ــ تأثير الحرب على البيئة والتماسك الاجتماعي في المنطقة.

وقد بدأت الندوة بالنقاشات بين الشباب على طاولات الحوار وتلت النقاشات الشبابية حوار مفتوح مع الجهات الفاعلة.

وكان جدول الأعمال موزَّعاً بين ثلاثة محاور رئيسية لثلاثة أيام متتالية وجاء في  اليوم الأول المحور المعنون “داعش وتركيا، وكيفية تعزيز العيش المشترك وبناء السلام” الذي تطرقت إليه روهات ملا خليل الرئيسة المشتركة للمكتب الدبلوماسي لحزب الاتحاد الديمقراطي وركزت على “أين تتجه المنطقة، و دور القوى السياسية في تعزيز العملية السياسية الشاملة والتشاركية، والحوار الكردي – الكردي ومسؤولية الأطراف الكردية في بناء حكم محلي تشاركي، ونظرة المكونات الأخرى إلى عملية الحوار الكردي – الكردي ومتى يمكن لهذه المكونات أن تشارك في الحوار حول مستقبل المنطقة، وتم التركيز على أن التقارب الكردي هو بداية ولوج صحيح لاستيعاب جميع المكونات السورية والتقارب بينها.

وفي اليوم الثاني تحدث عبد الكريم ساروخان عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي والذي كان عنوان محوره “التغيير الديموغرافي لشمال شرق سوريا” عن حالات النزوح التي جرت قسراً في مناطق الإدارة الذاتية، والجرائم التي ارتكبتها دولة الاحتلال التركي بحق المدنيين، والتغيير الديموغرافي في مناطق شمال شرق سوريا، وعمليات السلب والنهب والقتل واغتصاب النساء والأطفال،

واعتبر ساروخان هذه العمليات القسرية جرائم ضد الانسانية بكل مقاييس القوانين الدولية والأخلاقية

أما في اليوم الثالث فقد تم التطرق إلى محور “تأثير الحرب على البيئة والتماسك الاجتماعي في المنطقة”.

وفي الختام تم فتح المجال لطرح تساؤلات الشباب على الجهات الفاعلة، وتسليط الضوء على قصص النجاح الواقعي.

يُذكر أنه شارك في الندوة كل من:

كبرئيل كورية مسؤول العلاقات الخارجية في المنظمة الآثورية

خبات محمد عضو اللجنة السياسية في حزب الوحدة “يكيتي”

سولين محمد أمين إعلامية

أحمد الخضر عضو اتحاد مثقفي الجزيرة فرع – تل تمر

دلشا أيو محامية وناشطة حقوقية.

سليمان عرب الرئيس المشترك لهيئة البيئة والبلديات في إقليم الجزيرة

كلستان عبد الله، سولين عثمان، آلاء عرفات ” ناشطات بيئة

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق