الأخبارمانشيت

دوتشلاند فونك : تركيا في شمال سوريا كارثة للزيديين والمسيحين

العدوان الذي بدأه الاحتلال التركي والفصائل السورية المرتزقة على شمال وشرق سوريا يؤثر على سكان المنطقة بشكل عام وعلى الأقليات الدينية بشكل خاص ، يحذر الخبراء من موجة نزوح كبيرة لن تتوقف .

مجموعة دويتشلاند فونك الإعلامية الألمانية (صحافةراديو) نشرت تقريرًا حول عملية الغزو التي تقوم تركيا والفصائل الارهابية بها على شمال سوريا ، أوضحت د.فونك  ان الأقليات الدينية ظلت في هروب ونزوح مستمر من منطقة الشرق الأوسط لسنوات طويلة ، لكن هناك استثناء في المناطق التي تحت سيطرة الكرد في شمال سوريا ، هناك يمكن لليزيديين والمسيحيين ان يعيشوا بدون تحرش (إعتداءات) حتى 9 اكتوبر من عام 2019 ، التاريخ الذي بدأ الجيش التركي هجومه على تلك المناطق .

يقول كمال سيدو للمجموعة الإعلامية دوتشلاند فونك  : الأقليات خائفة من الجيش التركي ، وخاصة المسيحيين واليزيديين ، وإن البعض منهم  من نسل المسيحيين الباقين على قيد الحياة الذين نجوا من الإبادة الجماعية التي حدثت عام 1915 في زمن الإمبراطورية العثمانية ، مجازر الأرمن .

ويضيف رئيس جمعية الشعوب المهددة سيدو أن تركيا تشكل تهديدًا للمسيحيين واليزيديين السوريين ، لان تركيا تتعاون مع المجموعات الإسلامية المتطرفة ، هؤلاء المرتزقة يشنون حربًا بالنيابة عن تركيا التي تدعمهم ، ولا يختلفون عن داعش الا بالاسم . ويقول الصحفي دوزين كال ما يفعله مرتزقة اردوغان لا يختلف عن أعمال داعش ، فهم يقتلون ويقطعون الرؤوس ويطبقون الأحكام المتشددة .

ولذلك يرى سيدو ان الأقليات سواء المسيحية او اليزيدية سوف يختارون نظام الأسد ان فرض عليهم الاختيار بينه وبين تركيا والفصائل الارهابية والمتشددة لان الأسد لا يتعرض للناس في اعتقاداتهم الدينية اذا لم يتدخلوا في السياسة بعكس الفصائل الإسلامية المتطرفة  .

سيمون يعقوب رئيس المجلس المركزي للمسيحيين الشرقيين في ألمانيا وهو صحفي يزور منطقة الشرق الأوسط بشكل منتظم يقول معلقًا الوضع الحالي في المنطقة ، اذا كان لديك خيار بين شررين فانك بكب تاكيد سوف تختار اهون الشرين ، فالجماعات الجهادية التابعة لتركيالا يمكن للسكان الذين ينتمون الى ديانات مختلفة ان يعيشوا معهم ، وهذا يصيب المسيحيين بنفس القدر الذي يصيب اليزيديون وشرائح أخرى من السكان .

الجدير بالذكر منذ ان بدأت تركيا والمرتزقة السوريين التابعين لها هجومهم الوحشي على مناطق شمال وشرق سوريا نزح حوالي 300 الفمدني من مناطقهم خوفاً من بطش وارهاب الغزاة ، واستشهد وجرح المئات من المدنيين بينهم العشرات من الأطفال والنساء .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق