مانشيتنشاطات

حملة “لأجل الحرية والتغيير أنتِ أيضاً انتفضي” تستمر في ألمانيا

تستمر منظمة المرأة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في ألمانيا بحملتها ” لأجل الحرية والتغيير أنت أيضاً انتفضي” بزيارة العوائل من الجالية الكردية بغية زيادة الأواصر الاجتماعية بين الحزب وجمهوره ومؤيديه وكذلك أبناء روج آفا عموماً.
وتأتي هذه الحملة ضمن اطار عمل حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وتنظيم المرأة ومؤسساً على الالتحام مع الشعب والعيش بينهم ومعرفة كل ما يعانونه وذلك لطبيعة هذه الحركة الجماهيرية والتي تأسست أصلاً بين الجماهير الكردية في روج آفا وبدعمهم وتضحياتهم حتى أصبح الحزب أحد الأركان الأساسية في الادارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا وكان له الدور الريادي لتحقيق مكاسب وتطلعات شعبنا.

هذا وتشمل الحملة كل مناطق ومدن ألمانيا والتي تم فيها تنظيم الحملة حتى الآن هي:” آسن، بوخم، دورتموند، بون” وفيها تم الالتقاء بعشرات العوائل والاطلاع على أوضاعهم ومناقشة مجمل القضايا السياسية والاجتماعية والتطورات التي تحدث قي روج آفا وشمال سوريا”.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الحملة ستستمر حتى يتم تغطية كل المدن والمناطق الألمانية ولتتحول بعدها هذه الحملة الى دول أوروبية آخرى.

وفي تصريح لموقعنا قالت القيادية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ومسؤولة تنظيم المرأة للحزب في أوروبا آخين گلو، أمس السبت 7 سبتمبر، حول مضمون الاجتماعات والهدف من هذه الحملة ” لأجل الحرية والتغيير أنت أيضاً انتفضي” حيث قالت: نهدف من وراء هذه الحملة أولاً تنظيم نساء روج افا في أوروبا ومعالجة مخاوفهم وتهييئ الظروف والمناخات المناسبة لتلعب المرأة الروج آفايية دورها الفاعل بين أبناء الجالية الكردية في أوروبا”.

وأضافت گلو ” كما تم في هذه الحملة تنظيم لقاءات مع العوائل الكردية وزيارتهم في منازلهم أو في أحد الجمعيات الكردية ” كومالا” المنتشرة في ألمانيا، وتم التركيز على حضور المرأة و النقاش حول الأوضاع السياسية الأخيرة في كردستان عموماً وعلى وجه الخصوص روج افا وباكور كردستان وأيضاً تم التركيو على المشاكل العالقة في المجتمع وخاصة المتمحورة حول ضغوطات الذهنية الذكورية التي رسختها الكثير من الأفكار والتقاليد والعقائد البالية والتي كانت صنيعة أعداء شعبنا”.
واستطردت گلو ” وكانت لهذه للذهنية الأبوية البطريركية الدور الأبرز في تأزم المشاكل وانتشار بعض الأوبئة الاجتماعية التي يعمل حزبنا وتنظيم المرأة على تلافيها وتصحيح مسار المجتمع لتكون المرأة قادرة فيه على تأدية المهمات الواقعة على عاتقها في توعية نفسها والمجتمع عموماً للتتمتع بأداء أكثر فاعلية لدورها السياسي والمجتمعي”.
كما وأكدت گلو أن هذه الحملة مستمرة وبكثافة حتى تعم كل المناطق والمدن الألمانية والأوروبية التي تتواجد فيها الجالية الكردية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق