الأخبارروجافامانشيت

حمدان العبد: الإدارة الذاتية لديها خُطط لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مواجهة الحصار

قال نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا “حمدان العبد” خلال حديثه مع وكالة “ANHA للأنباء” إن المصالح الدولية في المنطقة عملت على إطالة الأزمة السورية وفرضت الحصار على المنطقة بشكل عام للحصول على تنازلات من الإدارة الذاتية لحكومة دمشق. مبيناً أن دولة الاحتلال التركي بعد فشل مشروع الإخوان في الشرق الأوسط وعجز تركيا من خلال أذرعها الإسلامية الراديكالية عن تنفيذ مآربها في سوريا اتجهت لعقد الصفقات بينها وبين مجموعة أستانا “الروس والإيرانيين” والتي أفرغت المنطقة وعملت على فرض الحصار على مناطق شمال وشرق سوريا.

وأكد “العبد” أن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا تعمل على خطط ومشاريع لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتخفيف عبء الحصار المفروض على المنطقة، مشيراً إلى أن مناطق شمال وشرق سوريا هي السلة الغذائية لسوريا بشكل عام، من خلال وجود الأنهار والزراعة والنفط والمشتقات الأخرى إلا أن دولة الاحتلال التركي تحاول جاهدة لضرب الاستقرار وفرض الحصار على المنطقة بالتعاون مع روسيا والصين.

وأضاف “العبد” نحن نعلم أن سوريا كانت قد وصلت إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من ناحية القمح سابقاً، وحالياً السلطة السورية تعاني من قلة القمح ومناطق الإدارة الذاتية أيضاً تعاني من نقص القمح نتيجة تقليل مياه نهر الفرات من قبل دولة الاحتلال التركي وموسم الجفاف الذي ضرب المنطقة.

واستنكر “حمدان العبد” إغلاق معبر سيمالكا قائلاً: إغلاق المعبر جاء تنفيذاً للمطالب التركية وفرض ضغوطات اقتصادية على الإدارة الذاتية لضرب مشروعها الديمقراطي الذي يمثل الحل الوحيد للأزمة السورية والحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وفي هذا السياق قال “العبد”: إن تماسك شعوب شمال وشرق سوريا ودعمهم للإدارة الذاتية أفشل وسيفشل كل أنواع الحروب التي تحاول ضرب مشروع الإدارة الذاتية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق