الأخبارمانشيت

حقوقي لبناني: تركيا ترتكب الجرائم بحق شعوب المنطقة وعلى العرب الوقوف بوجهها

بيَّن الناشط الحقوقي اللبناني “من أصول أرمنية” أهداف الدولة التركية في المنطقة

ونقلت وكالة هاوار للأنباء ANHA عن الناشط الحقوقي هامو موسكفيان قوله أن الدولة التركيا بقيادة أردوغان تسعى لاحتلال أجزاء كبيرة من المنطقة وضمها إلى تركيا وتحديداً جنوب كردستان وأجزاء من سوريا والعراق مؤكداً على أن التاريخ التركي العثماني حافل بالقتل وتدمير الشعوب وخصوصاً شعوب المنطقة.

وفي هذا السياق قال موسكفيان على العرب أن يتحدوا بوجه الأطماع التركية المكشوفة ويتحولوا إلى قوة تجبر القوى العالمية على احترامها.

وأضاف: تركيا تتعامل بوحشية مع الشعوب شأنها شأن المغول والتتار، واشتركت في إبادة عدة حضارات من آسيا الوسطى وإيران وأرمينيا وجورجيا والشرق الأوسط.

وأكد على أن تركيا في ظل نظام أردوغان تحلم بضم سوريا إلى دولتها العثمانية الحديثة.

وأشار إلى أن أردوغان يحاول قتل السوريين خاصة في الشمال السوري الذين يعيشون في سلام وصداقة مع بعضهم البعض من “الكرد، والسريان، والأرمن، والعرب والإيزيديين”.

ولفت هامو موسكفيان إلى أن تركيا ترفض التعايش المشترك والسلام بين الشعوب وتتطلع دائماً للخراب والدمار والسلب والنهب وإبادة الشعوب مثلما فعلت بالأرمن عام 1915، ولذلك يشن أردوغان الهجمات على شمال سوريا من وقت لآخر، وأن ما يجري في عفرين المحتلة من تغيير ديموغرافي يؤكد ذلك،: “التاريخ التركي كله عبارة عن دماء ومذابح وسجون وانقلابات”.

وتعقيباً على الهجمات التركية على جنوب كردستان قال موسكفيان: إن تركيا تهدف لاحتلال أجزاء كبيرة من العراق، وضم إقليم كردستان لها وأن الهجمات التي تشنها على جنوب كردستان وعلى شنكال هي من أجل “منع قيام أي كيان كردي”. مشدداً على أن الهجمات التركية ليست موجهة فقط ضد الكرد في سوريا والعراق ولكنها موجهة ضد الأمة العربية بشكل كامل، ولذلك عليهم أن يتحدوا، لافتاً إلى أنه باتحادهم لن تتجرأ تركيا على شن أي هجوم أو غزو أي منطقة.

وتعليقاً على قطع مياه نهري دجلة والفرات قال موسكفيان: على العرب أن يتحدوا لمواجهة الخطر، إن نهري دجلة والفرات ينبعان من جبال أرمينيا تاريخياً ولكن الأتراك استولوا عليهما ظلماً وعدواناً وأنشأوا عليهما السدود وصاروا يتلاعبون بالمياه التي ليس لهم حق فيها، وقطعوا المياه عن شمال سوريا وعن العراق لإشعال الفتن بين الدول العربية التي تمر المياه من خلالها دون أي اعتراض عربي”.

وفي ختام حديثه قال الناشط الحقوقي اللبناني هامو موسكفيان: لا يمكن إغفال أن تركيا هي القوة العسكرية الثانية في حلف الناتو وبالتالي لا يمكننا الاعتماد على أميركا وروسيا وفرنسا، بل يجب علينا أن نعتمد على أنفسنا ونتحد جميعاً في المنطقة لنصبح قوة تجبر كل الدول العظمى والإقليمية على احترامنا، ولهذا لابد من عمل برامج ومؤتمرات لتوحيد كل قوى وشعوب المنطقة، لإيقاف الهجمات الهمجية التركية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق