الأخبارالعالممانشيت

حزب اليسار الألماني يطالب الحكومة باتخاذ اجراءات قاسية ضد النظام التركي

أعربت اللجنة التنفيذية لحزب اليسار الألماني “دي لينكه” DIE LINKE عن تضامنها مع حزب الشعوب الديمقراطي، وطالبت الحكومة الألمانية باتخاذ موقف واضح ضد نظام حزب العدالة والتنمية التركي وحزب الحركة القومية.

وقال الحزب في بيان صادر عن مجلسه التنفيذي منذ بداية الأسبوع: إنه يجب وقف صادرات الأسلحة إلى تركيا وتجميد المساعدات الاقتصادية للحكومة التركية.

وبحسب موقع ANF فأن بيان اللجنة التنفيذية لحزب اليسار الألماني الصادر بتاريخ 28 يونيو 2021 نصَّ على ما يلي:

يستمر القمع ضد حزب الشعوب الديمقراطي في تركيا، وقبلت المحكمة الدستورية التركية دعوى الحظر المرفوعة ضدهم يوم الاثنين الماضي، هذا يهدد حزب الشعوب الديمقراطي ليس فقط بفرض حظر كحزب، ولكن أيضًا بفرض حظر سياسي لمدة خمس سنوات على حوالي 500 من أعضائه  فضلاً عن حظر حساباتهم المصرفية.

وفي الوقت نفسه تتواصل محاكمة كوباني في أنقرة حيث اتهم 108 سياسيًا وناشطًا بالاحتجاج على هجمات داعش على مدينة كوباني.

كما أن تركيا مازالت تواصل أعمالها العسكرية غير القانونية. فمنذ أسابيع كانت هناك هجمات على جنوب كردستان/ شمال العراق. احتفظت السلطات بالمشاركين في وفد السلام عندما وصلوا إلى الموقع. وصلت ذراع أردوغان الممدودة إلى ألمانيا ، حيث مُنع المشاركون من مغادرة المطار ، بما في ذلك كانسو أوزدمير، النائب المنتخب.

يُحاكم الكتاب والصحفيون ونشطاء حقوق الإنسان والمحامون في تركيا مرارًا وتكرارًا واتهامهم بأنشطة إرهابية مزعومة.

 وتابع البيان: يتعرض الكاتب أصلي أردوغان للتهديد بمحاكمة جديدة. اتُهم غونول أورز من مدينة كولونيا مؤخرًا في إسطنبول بالمشاركة في احتجاج عام 2012. كما تأثر الصحفي المستقل روسين تاكفا ، الذي أبلغ عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها الجيش في جنوب شرق تركيا. دنيز يوسيل ، كان دوندار أو بينار سيليك ، إلى جانب العديد من الأسماء المعروفة ، يتأثر الآلاف في تركيا،

واقترنت الإجراءات بدعاية وتحريض من الدوائر الحكومية العليا، وظهرت آثار خطاب الكراهية هذا في إزمير مؤخرًا حيث قُتل رفيق حزب الشعوب الديمقراطي، “دنيز بويراز” بالرصاص في هجوم شنه فاشي تركي على مكتب حزب الشعوب الديمقراطي في إزمير. تعازينا للأقارب، تضامننا الكامل مع رفاق حزب الشعوب الديمقراطي.

من الجدير بالذكر أنه طالبت اللجنة التنفيذية للحزب اليساري في بيان سابق بتاريخ 15 مايو من هذا العام بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في تركيا وأن يتم وقف جميع صادرات الأسلحة والأسلحة إلى تركيا على الفور إضافة إلى تجميد المساعدات الاقتصادية للحكومة التركية، وتجميد مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وإيقاف مساعدات ما قبل الانضمام، وانهاء اتفاق الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين مع تركيا، إلى جانب وقف تعاون الجيش والشرطة والمخابرات مع تركيا والأنشطة الأخرى وحظر الشبكات التركية اليمينية المتطرفة كالذئاب الرمادية.  

وفي سياق متصل سيعقد البرلمان الأوروبي جلسة يوم الثلاثاء حول الحملة القمعية التي تستهدف المعارضة في تركيا، ولا سيما حزب الشعوب الديمقراطي، ومن المقرر أن يتم التصويت على القرار يوم الخميس.

إلى ذلك قال الممثل السامي جوزيب بوريل: من المقرر أن يدين أعضاء البرلمان الأوروبي الحملة طويلة الأمد ضد حزب الشعوب الديمقراطي (HDP). مضيفاً: هذا هو ثالث أكبر حزب في البرلمان التركي حيث حوكم الآلاف من أعضائه بتهم سياسية. تركيا لديها تاريخ طويل في إغلاق الأحزاب السياسية التي يُنظر إليها على أنها تهديد، وقد حظرت في الماضي سلسلة من الأحزاب الأخرى الموالية للكرد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق