الأخبارمانشيت

حزب الشعوب الديمقراطية في عيد الصحافة: لا شيء يستحق الاحتفال

في يوم الصحفيين العاملين أكد حزب الشعوب الديمقراطية HDP بأن الصحافة في تركيا لم تعد قابلة للحياة، ولم يبق هناك شيء يستحق الاحتفال به.

وجاء ذلك من خلال بيانٍ أصدره معاون الرئاسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطية في مجال الإعلام والمسؤول عن قسم الدعاية والإعلان (طيب تَمَل) بمناسبة (يوم الصحفيين العاملين)، وأوضح البيان أن “الصحافة تمر بفترة مظلمة”، مشيراً إلى أن “قانون الصحافة رقم 212 الصادر في 10 كانون الثاني بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعاملين في مجال الإعلام دخل حيز التنفيذ في تركيا، وكان أمراً طبيعياً أن يتم الاحتفال بعيد الصحافة في العاشر من كانون الثاني من كل عام”.

ولكن تمل قال في البيان: “باعتبار أن الصحفيين في تركيا يمارسون عملهم وسط قمع وضغوط الدولة عليهم، فلا يوجد هناك شيء يستحق للاحتفال به”.

وأضاف تَمَل: “ضعوا الاحتفال جانباً، نحن الآن في فترة مظلمة، حيث من المستحيل ممارسة الصحافة في تركيا، إذ يتم تهديد الصحفيين الذين يبحثون عن الحقيقة بالاعتقال واستخدام أساليب عنيفة بهدف إخضاعهم وسلب ارادتهم”.

وأكد (تَمَل) في البيان بأن “تركيا تحتل أدنى المراتب ضمن دول العالم بخصوص حرية الصحافة، وهي الدولة التي قامت باعتقال أكبر عدد من الصحفيين”.

وفي نهاية البيان قال تَمَل: “نحيي العاملين في مجال الإعلام الذين يعملون بحزم على إظهار الحقيقة. مؤكداً بأنهم سيواصلون نضالهم من أجل الاحتفال باليوم العاشر من كانون الثاني كعيد للصحافة الحقيقية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق