الأخبارمانشيت

حزب ألماني شريك بالحكومة يُدرج دعم الإدارة الذاتية في برنامجه الانتخابي

سيعقد الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني SPD الذي هو شريك بالحكومة في ألمانيا مؤتمراً استثنائياً بتاريخ 9 أيار, حيث قدمت منظمة الحزب ببرلين اقتراحاً بعنوان (التضامن مع روج افا) ضمن أعمال المؤتمر لكي يتم تقديمه إلى البرلمان الألماني, وسيكون ضمن البرنامج الانتخابي للحزب في الانتخابات الفيدرالية الألمانية التي ستجرى في 26 أيلول, ويتكون المقترح المقدم من صفحتين، تم التطرق فيه إلى عمليات تركيا العسكرية في شمال وشرق سوريا، وتضمَّنَ مطالبة السياسيين والديمقراطيين والاجتماعيين من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحكومة ميركل اتخاذ إجراءات لدعم روج آفا.

وشدد الحزب على أن تركيا انتهكت القانون الدولي وتسببت في العديد من الانتهاكات لحقوق الإنسان في المنطقة، وانتقد سياسات الحكومة الفيدرالية الألمانية تجاه تركيا, وطالب الحزب في الاقتراح بتغيير سياسة أوروبا في الشرق الأوسط  وخاصة ألمانيا بشكل جذري.

وقد تم إدراج المطالب التالية في الاقتراح:

– تعليق جميع مبيعات الأسلحة إلى تركيا، وإلغاء الاتفاقات العسكرية المعتمدة معها.

– على ألمانيا أن تتخذ إجراءات لإنهاء الوجود العسكري التركي في شمال سوريا وفق اتفاقات الناتو والأمم المتحدة, ويجب التأكيد على أن روج آفا على وجه الخصوص لا تمثل أي تهديد ضد تركيا.

 – يجب أن يكون التعاون الاقتصادي مع تركيا محدوداً, ويجب إنهاء جميع أشكال الدعم المالي بما في ذلك ضمانات الائتمان, ويجب أن يكون الدعم المالي لتركيا بما يخص قضية اللاجئين شفافاً, ويجب منع تركيا من استخدام هذه المساعدات لمصالحها الخاصة.

– بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا (العضوين في مجلس الأمن الدولي) على ألمانيا أن تسعى جاهدة من أجل إحلال السلام في سوريا, كما يجب على الأمم المتحدة اتخاذ إجراءات بهذا الخصوص.

 – يجب تقديم الدعم لإنشاء محكمة دولية لمحاكمة مجرمي داعش بشمال وشرق سوريا.

 – يجب إعداد برامج المساعدات الإنسانية للاجئين الذين يضطرون إلى النزوح من منازلهم واللجوء إلى مناطق في شمال سوريا. يجب إقامة حوار مع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لدعم ومساعدة المنطقة.

 – ينبغي مطالبة حزب الشعب الجمهوري الألماني (الحزب المتحالف مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي) باتخاذ إجراءات لإنهاء عمليات تركيا ضد الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

 – يجب إنهاء سياسة التفعيل الإجرامي التي تُمارس ضد نشطاء ومنظمات حركة الحرية الكردية في ألمانيا.

الجدير بالذكر أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي هو من أقدم الأحزاب السياسية في ألمانيا وأكبرها من حيث عدد الأعضاء, وهو عضو في مجموعة الأحزاب الاشتراكية الأوروبية، وعضو في المجموعة الاشتراكية الدولية, ويشكل الحزب تحالفاً حكومياً كبيراً مع الكتلة المكونة من الاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU) والاتحاد الاجتماعي المسيحي (CSU).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق