الأخباركردستانمانشيت

حركة المجتمع الديمقراطي: الحوار الكردي – الكردي هو المخرج الوحيد من كل الأزمات

أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام، تدعو من خلاله الأطراف الكردية إلى الحوار، وعدم الانجرار وراء المخططات والسياسات التركية، كما دعت في بيانها الإسراع في عقد مؤتمر وطني كردستاني.

هذا وجاء في نص البيان:

“منذ فترة زمنية محددة وأزمة باشور تتعمق وتؤثر سلباً في أجزاء كردستان، نتيجة الغياب التام لحل مشاكل تلك الأزمة، وهذا ما يقودنا إلى دفع الثمن، فالحوار الكردي – الكردي هو مطلب وطني وشعبي مشروع لجميع القوى، والمخرج الوحيد من كل الأزمات.

إن لتركيا سياسات ومخططات خاصة تحارب وتعادي الكرد أينما كانوا، حيث تريد وضع القضية الكردية بين مخالبها والعمل على احتلال أراضينا وضرب وحدتنا وقوانا الذاتية”.

وتابع البيان: “الجميع بات يعلم خطورة المرحلة الحالية التي تمر بها كردستان، وتركيا التي تضع كل ثقلها في احتلال كردستان وسد الطريق أمام الحل الكردي في مئويتها المقبلة، والقضية الكردية أصبحت طرفاً رئيساً في المحافل الدولية، وهذا ما تخشاه تركيا، لذلك فهي تدعم بكل ما تملك من الإمكانات الحروب الداخلية بين الكرد والاقتتال فيما بينهم.”

وأشار البيان: “حساسية المرحلة تفرض علينا أهمية ومسؤولية الحوار الكردي – الكردي وتوحيد الصفوف وحماية مكتسباتنا وإنجازاتنا.

مع العلم أن كل القوى السياسية والوطنية وكافة الشرائح المجتمعية الكردستانية بما فيها حركتنا قد نادت بعدم انجرار أي طرف من الأطراف الكردستانية وراء السياسات والمخططات التركية، ورأت أن الحلول هي عبر الحوار الوطني انطلاقاً من نية أخلاقية ومبدئية”.

وحثت حركة المجتمع الديمقراطي في بيانها: “على شعبنا وكل القوى الوطنية الكردستانية وجميع شرائح المجتمع المدني أن تكون يقظة تجاه هذه المخططات التآمرية، وتكون صاحبة المواقف الوطنية لمنع حدوث أي اقتتال إخوة بين الأطراف الكردستانية، وتتمسك بالحوار الوطني الكردستاني وتُسرع في عقد مؤتمر وطني كردستاني”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق