آخر المستجداتالأخبارروجافامانشيت

جيا كرد: الوفد الأمريكي أكد على دعمه للإدارة الذاتية

قال بدران جيا كرد إن زيارة الوفد الأمريكي لشمال وشرق سوريا جاءت لتأكيد استمرار الدعم العسكري والسياسي للمنطقة، والعمل بشتى الوسائل على دعم الجهود الرامية إلى تطوير الحل السياسي للصراع في سوريا، وأن الوفد التقى كلًّا من قسد ومسد والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وزار وفد من الوزارة الخارجية الأمريكية برئاسة نائب وزير الخارجية جوي هود، برفقة المبعوثة الخاصة لسوريا إيمي كترونا ومديرة مجلس الأمن القومي للعراق وسوريا في البيت الأبيض زهرة بيل، مناطق شمال وشرق سوريا حسب ما أعلنته الخارجية الأمريكية يوم أمس.

وقالت الخارجية الأمريكية إن الوفد سافر في الـ 16 من مايو إلى مناطق شمال وشرق سوريا، من أجل الاجتماع مع المسؤولين العسكريين في قوات سوريا الديمقراطية، ومسؤولين في مجلس سوريا الديمقراطية ووجهاء العشائر في المنطقة.

وبحسب مسؤولين في الإدارة الذاتية، فإن الوفد عقد اجتماعين منفصلين خلال زيارته، مع كل من “قوات سوريا الديمقراطية، ومجلس سوريا الديمقراطية” من جهة، ومع “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والمجلس المدني في الرقة” من جهة أخرى.

وفي تعقيب على زيارة الوفد لمناطق شمال وشرق سوريا، وما دار في كواليس تلك الاجتماعات التي كانت بعيدة عن وسائل الإعلام، وعن ما يخص الاستراتيجية الأمريكية حيال سوريا، وبالتحديد في شمال وشرق سوريا، بعد وصول الحكومة الأمريكية الجديدة إلى سدة الحكم، أدلى نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جيا كرد، بتصريح خاص لوكالة هاور.

وقال جيا كرد “في اللقاءات أكد الوفد الأمريكي على دعمهم لقوات سوريا الديموقراطية والإدارة الذاتية في محاربة الإرهاب داعش ودعم جهود الاستقرار في المنطقة من الناحية الاقتصادية والإنسانية والعمل على خفض التصعيد والتوتر في المنطقة”.

وأضاف بدان جيا كرد “ركز الوفد أيضًا على عدم ترك المجال لزعزعة الاستقرار، وأكد أن زيارتهم هي تأكيد على الاستمرار في الدعم العسكري والسياسي والعمل بشتى الوسائل على دعم الجهود الرامية إلى تطوير الحل السياسي للصراع في سوريا، وأنهم سيشجعون شركاءهم في تقديم الدعم لجهود الاستقرار في المنطقة”.

وأشار جيا كرد إلى أنهم من جهتهم أكدوا كممثلين سياسيين وعسكريين عن مناطق شمال شرق سوريا على التحديات التي تواجههم سياسيًّا وعسكريًّا واقتصاديًّا، وعلى ضرورة أن تكون للإدارة الأمريكية الجديدة دور في العملية السياسية كما كانت عسكريًّا.

وقال بدارن جيا كرد “كذلك تم التأكيد على وضع المناطق المحتلة وخاصة عفرين التي تتعرض لحملة إبادة واسعة النطاق ووضع حد لتلك الجرائم، وكذلك التحديات الاقتصادية التي تعد من المشاكل الأساسية في ظل الجفاف وقطع مياه الفرات من قبل تركيا التي تفرز نتائج كارثية على المنطقة”.

وأضاف جيا كرد “كذلك تم التأكيد على تحركات داعش ونشاطه الأخير الذي يتغذى من المناطق المحتلة من قبل تركيا والبادية السورية ولا بد من الاستمرار في العمل المشترك”.

ولفت نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إلى أن هذه الزيارة هي الأولى من نوعها على هذا المستوى، وكانت مهمة.

وأعرب نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جيا كرد، في ختام تصريحه عن أمله في أن تتركز جميع الجهود الدولية في محاربة الإرهاب والمشاركة الفعلية والحقيقية لجميع السوريين في الحل السياسي السوري، وقال “دون ذلك لن يكون هناك حل في الأفق بل ستزيد الأزمة تعقيدًا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق