الأخباركردستانمانشيت

جواسيس أردوغان …أجهزة تنصت في مقر حزب الشعوب الديمقراطي


لم يكتف النظام التركي بتكميم أفواه المعارضين خصوصاً من الكرد، بل بلغ حد تتبعهم عبر زرع جواسيسه وأجهزة التنصت في مقرات أحزابهم.
حوب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا، أعلن الثلاثاء، عثوره على العديد من أجهزة التنصت في مقر فرع الحزب بمدينة إسطنبول.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها نائب رئيس الكتلة النيابية للحزب صاروهان أولوتش، خلال مؤتمر صحفي عقده للكشف عن الفضيحة.
وفي تصريحاته التي نشرتها بعض وسائل الإعلام التركية، قال أولوتش: “في سياق الاتهامات التي وجهها عدد من قادة المعارضة والأحزاب السياسية للنظام الحاكم مؤخراً، بخصوص التنصت عليهم، فقد عثر أصدقاؤنا بفرع الشعوب الديمقراطي في إسطنبول على عدد من أجهزة التنصت”.


وأوضح أولوتش “أنهم وجدوا تلك الأجهزة مزروعة في عدد من غرف مقر فرع الحزب بالمدينة”.
ولفت إلى أن من بين الغرف التي وقع العثور فيها على أجهزة التنصت “غرفتا الرئيسين المشاركين لفرع الحزب، وغرفتا أمانتي الشباب والمرأة، فضلاً عن غرفة الاجتماعات”.
وبيّن أولوتش أن “تلك الأجهزة كانت مزروعة في مفاتيح الكهرباء، وفي المصابيح الموجودة بتلك الغرف”، مشيراً إلى عثورهم على أشياء أخرى للتنصت غير تلك الأجهزة، لم يفصح عنها.
وقال: “سبق أن زرعت السلطات التركية بمقر الحزب في ولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد أجهزة مماثلة”، مستدركاً: “لكن هذه المرة، زرعت الأجهزة بحرفية كبيرة للغاية”.
وتساءل: أولوتش “السؤال الآن، من يمكنه زرع هذه الأجهزة؟ وعلى حد علمي أن هناك جهتان يمكنهما فعل ذلك، وزارة الداخلية وجهاز الاستخبارات التابع لها، ولا يوجد دونهما من يقدر على ذلك بكل تأكيد”.
ونوه أولوتش بأنهم سيتقدمون، خلال الأيام المقبلة، بشكوى للتحقيق في الأمر، وسيطالبون الداخلية والاستخبارات بالرد على مضمونها.
ومؤخراً، اتهم كمال قليجدار أوغلو المعارض، نظام الرئيس رجب طيب أردوغان بالتنصت عليه وعلى أسرته وأولاده، معتبرا أنه مهدد بالقتل.
وبعد هذه التصريحات ، خرج تمل قره ملا أوغلو، زعيم حزب “السعادة” المعارضة، بتصريحات مماثلة اتهم فيها النظام أيضاً بالتنصت عليه، ورصد تحركاته أينما ذهب، على حد تعبيره.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق