مانشيتنشاطات

تمهيداً لمؤتمر PYD في ألمانيا اجتماع موسع في بريمن

عقد حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، أمس الأحد 20 حزيران، في ألمانيا اجتماعه الموسع الخامس لمنظمة الحزب في بريمن الألمانية وذلك بحضور أعضاء واداريي الحزب في المنطقة.
ويأتي هذا الاجتماع ضمن حملة مكثفة وواسعة يقوم بها الحزب لتنظيم وعقد الاجتماعات في مختلف الدول الأوروبية، لتجاوز و ملئ الفراغ التنظيمي الذي خلفته فترات الحجر الصحي بسبب فايروس كوفيد 19/ كورونا، ومن الجدير بالذكر أن حملة الاجتماعات الموسعة للحزب في هذع الفترة تأتي تمهيدا لعقد مؤتمر الحزب في المانيا، وكذلك تحضيراً لعقد مؤتمر الحزب العام في أوروبا.
هذا وأدار الاجتماع كل من ممثل حزبنا في أوروبا الرفيق عبد السلام مصطفى، والرفيق شيرزاد منسقية الساحة الشمالية الأولى، وتناول الاجتماع شرحاً موسعاً للوضع السياسي وقراءة تقارير الفعاليات الحزبية و مناقشة مجمل المواضيع المطروحة على أجندة الاجتماع.
وفي سياق الوضع السياسي ألقى ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في أوروبا اضاءة واسعة عليه، حيث تناول التطورات السياسية في روج آفا و شمال وشرق سوريا وما تتناهبه الأجندات السياسية الدولية والاقليمية في سوريا عموماً مما يعمق الأزمة السورية بدون وجود أي نافذة حل تنهي معاناة السوريين وشعوب المنطقة.
وكذلك تناول مصطفى الانتهاكات المستمرة للاحتلال التركي و مرتزقته في المناطق المحتلة من روج آفا وخصوصاً عفرين التي يمارس فيها الاحتلال كل صنوف الانتهاكات وجرائم الحرب، وما تحاول تكريسه من تغيير ديمغرافي وذلك باعادة هندسة ديمغرافية منطقة عفرين وتغيير معالمها الحضارية والثقافية وتكوينها السكاني الكردي.
كما وأشار مصطفى للتطورات على الساحة الكردستانية والعدوان التركي على باشوري كردستان بهدف زعزعة استقرار المنطقة وتوسيع مروحة احتلاله، ومحاولة القضاء على كل المكتسبات الكردية في المنطقة عبر جر طرف كردستاني لخدمة أجندته في محاولة منه لتسعير الاقتتال الكردي الكردي وتقويض مكتسبات الكرد، وأكد مصطفى على أن أي اقتتال كردي كردي لن يكون في مصلحة الكرد وسيجر المنطقة عموماً الى تداعيات لا تحمد عقباها، وقال مصطفى: أن “كريلا حركة حرية كردستان ألحقت بجيش الاحتلال التركي هزائم متتالية مما يضعه في الخندق الأول للتصدي لمشروع الاحتلال التركي لباشوري كردستان، ليس دفاعاً عن نفسه ووجوده فقط بل كجبهة أولى في حماية باشوري كردستان والمصالح الكردستانية في كل مكان”.
هذا وتناول الاجتماع الوضع التنظيمي للحزب في بريمن الذي قدم له الرفيق شيرزاد توضيحاً كاملاً مؤكداً على ضرورة تفعيل الحزب وتطويره في ألمانيا وخصوصاً لتدارك فترات الحجر الصحي التي جمدت فعاليات الحزب ونشاطاته.
وبعد قراءة التقارير التنظيمية “التقرير السنوي للتنظيم و تقرير منظمة المرأة للحزب والشبيبة” تم مناقشتها وتقييمها مع الحضور والذين أبدوا آراءهم في الوضع السياسي والتنظيمي وسبل تطوير وتفعيل عمل الحزب في أوروبا عموماً.
وفي ختام الاجتماع تم انتخاب أعضاء لجان منظمات الحزب في بريمن ووضع خطط عمل مستقبلية من شأنها أن تتلافى كل التقصيرات الحزبية والتنظيمية السابقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق