مانشيتنشاطات

تكثيف النضال لإنهاء العزلة عن أوجلان

أصدر مكتبنا في حلب بياناً إلى الرأي العام تنديداً بالمؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، تم إلقائه أمام المكتب من قبل الإدارية اسمهان خليل، وجاء في مستهل البيان:

“بعد مرور واحد وعشرين عاماً على المؤامرة الدولية التي استهدفت فيلسوف الأمة الديمقراطية وقائد الشعب الكردستاني عبدالله أوجلان، والمؤامرة التي شاركت فيها جميع القوى والأطراف الدولية لم تكن تستهدف شخصيته فقط بل كافة شعوب المنطقة، حيث الفكر والنضال التي كانت تشكل العائق الأكبر أمام تسلطية قوى الهيمنة العالمية، حيث أن القائد اوجلان يكافح منذ 40 عاماً وفق مانفسيتو واضحة المعالم لخلق ذهنية حرة والسير بشعوب المنطقة نحو التحرير الاجتماعي، ووفق براديغما دراسة التاريخ واستخلاص التجارب وتطويرها معتمداً على ثلاثة مفردات أساسية الفرد والمجتمع والديمقراطية والمرتكزة على عنفوان الشبيبة وروحية المرأة”.

وتابع البيان: “وخلال زيارة المحامين أوضح القائد أوجلان بأنه مستعد لإيجاد الحلول لمشكلة الشرق الأوسط عبر الحوارات، لهذا لم تتفهم الدولة التركية الفاشية تلك الحلول وقامت بإنكارها”.

وأضاف: “وإننا في حزب الاتحاد الديمقراطي نجدد تماسكنا وتضامننا مع القائد عبدالله أوجلان وندين كل الإجراءات التي تمارسها الدولة الفاشية التركية بحقه وإننا سنبقى نناضل مستنيرين بفكره وفلسفته ونؤكد أن لا حرية لشعبنا وكل شعوب الشرق الأوسط بدون حرية القائد أوجلان”.

وفي الختام طالب البيان “جميع القوى والأحزاب الديمقراطية وجميع المؤسسات الحقوقية ومحبي السلام في العالم تكثيف نضالهم لإنهاء العزلة والقيام بكل ما يلزم من أجل إطلاق سراح القائد أوجلان”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق