الأخباركردستانمانشيت

تقرير البرلمان الألماني: تركيا تنتهك القانون الدولي

أوضحت دائرة الخدمات العلمية في البرلماني الاتحادي الألماني أن الدولية التركية تنتهك القانون الدولي.

حينما بدأت الدولة التركية بهجماتها الاحتلالية ضد أراضي جنوب كردستان في 27 نيسان 2022، تحدثت وقتها وزيرة الخارجية الألمانية آنا لينا بيربوك في البرلمان الاتحادي مجيبةً عن أسئلة أحزاب المعارضة مذكرةً بالدفاع المشروع الذي تحدثت عنه تركيا مراراً وتكراراً، وقد أوضحت بيربوك حينها بأن لتركيا الحق في حماية نفسها.

وبدروه كان قد قال البرلماني في حزب اليسار غوكاي آكبولوت في البرلمان الاتحادي “إن هجمات الدولة التركية تشبه احتلال روسيا للأراضي الأوكرانية، ولكن لماذا لا تبدي الحكومة الاتحادية الموقف ذاته؟” كما ردت الحكومة برئاسة أولف شولتز أيضاً وقالت “تركيا تستند الى البند 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على حق الدفاع عن النفس.

البرلماني “آكبولوت” زار دائرة الخدمات العلمية في البرلماني الاتحادي وأراد أن يفهم بأنه حينما هاجمت تركيا أراضي جنوب كردستان، هل هذا شيء وارد في القانون الدولي أم لا…؟ وخلال التقرير الذي صدر حول هذا الشيء، تبين أنه لا مكان لهذا الشيء في القانون الدولي وانه يتم انتهاك السيادة العراقية.

وقد وصل التقرير لوكالة فرات للأنباء ANF حيث يتضح فيه أن هذه العملية التي أطلقتها تركيا تحت اسم ” Pençe-Kilît‎” أي مخلب القفل، ليست واردة في القانون الدولي، وقد تم إعداد تقرير مؤلف من عشرين صفحة في السابع عشر من أيار 2022 يحتوي على هذه النقاط:

المعلومات التي تصدر عن الإعلام التركي ليس لها أساس:

يقول الاعلام التابع للحكومة التركية أنه وفقاً للمعلومات الاستخباراتية، فإن حزب العمال الكردستاني كان يعد لشن هجوم كبير، ولكن هذه الادعاءات والمعلومات كاذبة وليس لها أساس من الصحة.

إن تركيا تستند الى المادة 51 من قانون الأمم المتحدة، ولكن حزب العمال الكردستاني لم يهاجم تركيا من الأراضي العراقية، ولذلك هناك شك كبير في حجج تركيا، بالطبع في السنوات الأخيرة تقلصت أنشطة حزب العمال الكردستاني داخل حدود تركيا إلى حد كبير.

إن وجود حزب العمال الكردستاني في العراق هو مشكلة عراقية داخلية ما لم يشكل تهديداً خطيراً لتركيا، عندما تقول تركيا “إذا لم تقاتلوا ضد حزب العمال الكردستاني، فسنقاتل نحن ضدها” فهذا يضر بسيادة العراق، لهذا السبب تنتهك تركيا المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح البرلماني في حزب اليسار “غوكاي آكبولوت” إن تركيا توسع من هجماتها على جنوب كردستان وقال: تركيا بهجماتها على الشعب الكردي تنتهك القانون الدولي، لأن حزب العمال الكردستاني لم يقم بهجمات مسلحة مباشرة، وهذا لا يعني أن تركيا تقوم بالدفاع عن نفسها، فهذا وارد في تقرير الخدمات العلمية في البرلمان الاتحادي، حيث يوضح هذا التقرير أن القانون الدولي يتم انتهاكه، بعد هذا التقرير، على ألمانيا ألا تدعم وتساند العمليات العسكرية للدولة التركية.

يُشار إلى أن المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تستند عليها تركيا تنص على ما يلي: يتخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جميع التدابير اللازمة لتحقيق السلام والأمن، فالدولة العضو في الأمم المتحدة التي تعرضت للهجوم، يجب ألا يضر بحقها في الدفاع عن النفس، التدابير التي يتخذها الأعضاء في حق الدفاع عن النفس يجب أن يبلّغ مجلس الأمن بها.

المصدر anfarabic

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق