الأخبارسوريةمانشيت

تعهد القائد العام لقوات الشمال الديمقراطي بتحرير كافة المناطق السورية المحتلة

قال القائد العام لقوات الشمال الديمقراطي “أبو عمر الإدلبي” في بيان كتابي: إن كل ما يخطط له قادة دولة الاحتلال التركي ضد شعبنا وأرضنا سيرتد عليهم بعواقب وخيمة

البيان نُشر كتابياً على مواقع قوات الشمال الديمقراطي اليوم السبت.

وجاء في نص البيان: إن التضحيات العظيمة والجهود الجبارة التي بذلتها قوات سوريا الديمقراطية في سبيل تخليص شعوب العالم من إجرام وإرهاب تنظيم داعش الإرهابي وما زالت مستمرة بأقصى جهودها في الحفاظ على السلم الذي حققته، أثمرت تقديراً واهتماماً من كافة دول العالم بقواتنا.

وأضاف: أتى ذلك بالتوازي مع التجربة الديمقراطية الحقيقية في الشرق الأوسط التي تقدّمها شعوب شمال وشرق سوريا وما أظهرته مكونات شعبنا من تماسك وتكاتف في مواجهة كافة التهديدات، ودعمها ووقوفها في صف واحد مع قواتنا الأمنية والعسكرية، هذه العوامل جعلت قوات سوريا الديمقراطية مصدر طمأنينة وأمان للجميع في المنطقة والعالم.

وأوضح: لذلك قابلت جميع الأطراف الفاعلة والمنظمات الدولية ما تقوم به دولة الاحتلال التركي من إرهاب ممنهج من قتل للمدنيين وقصف وتدمير ونهب للممتلكات وعمليات تغيير ديمغرافي خلال حروبها الهمجية واحتلالها للجغرافيا السورية بالرفض والإدانة خلال السنوات السابقة وحتى اللحظة الراهنة.

ومضى البيان قائلاً: اليوم ومع تزايد التهديدات والحشودات العسكرية التركية ومن معها من العملاء السوريين المرتزقة على مناطقنا الآمنة التي حررها شعبنا بكافة مكوناته وقدم خلالها الآلاف من الشهداء، رجالاً ونساء، في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي. انكشفت وسقطت زيف ادعاءات أردوغان وتبريراته حول ما يخطط ويسعى له لإقامة منطقة آمنة، والعالم كله يشاهد كل فترة زمنية قصيرة تصفية لأحد قادة ومتزعمي التنظيمات الإرهابية تقوم بها قوات التحالف الدولي بجهد وتنسيق استخباراتي مع قوات سوريا الديمقراطية، وذلك في المناطق التي احتلتها تركيا سابقاً، خلال سلسلة عدوانها على الأراضي السورية التي كانت تنعم بالسلام والاستقرار قبل أن تحتلها تركيا فتحولت إلى بؤرة تناحر واقتتال بين فصائل مرتزقة ما يسمى الجيش الوطني، ومستنقع لنشاط أفراد ومتزعمي التنظيمات الإرهابية.

واختتم البيان: في ظل كل ما يجري من أحداث وتحركات متسارعة في الفترة الأخيرة، فإننا في قوات الشمال الديمقراطي قيادة ومقاتلين؛ نجدد عهدنا لشعبنا في الدفاع عنه وعن سلامة أرضنا بكل قوانا وإمكاناتنا، ولن ندّخر جهداً في سبيل ذلك، ونعدهم بأن تحرير كافة المناطق السورية المحتلة هدفنا وأنه قادم لا محالة، وسيرتد كل ما يخطط له قادة دولة الاحتلال التركي من شر وعدوان على شعبنا وأرضنا بأشد العواقب الوخيمة عليهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق