الأخبارالعالمتقاريرمانشيت

“تركيا تسعى لاحتلال أراضٍ جديدة في شمال سوريا والقضاء على تجربة الإدارة الذاتية”

جاء في تقريرٍ لموقع “المونيتور” الأمريكي إن تركيا تسعى للسيطرة على أراض جديدة في شمال سوريا والقضاء تماما على تجربة الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا، وليس فقط السيطرة على حقول النفط.

كان الكرد السوريون قلقين في وقت ما من أن خطط تركيا تشمل أكثر بكثير من الاستحواذ على حقول النفط في منطقتهم. وفقًا لبعض المراقبين، فإن الهدف الاستراتيجي لأنقرة هو القضاء تمامًا على المنطقة التي تدار ذاتيًا في شمال شرق سوريا، والمعروفة باسم روج آفا أو كردستان سوريا، بحسب تقرير لموقع المونيتور الأمريكي.

ونقلت “المونيتور” عن آمد سيدو مسؤول الاتصال بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي ضد داعش، أن “هذا صحيح”. وقال سيدو للمونيتور أن أنقرة تخطط للسيطرة على مزيد من المناطق التي حرّرتها قوات سوريا الديمقراطية من داعش. وقال سيدو “يتضح ذلك من قصف تركيا المستمر لريف تل أبيض ومنبج وعين عيسى وتل تمر ومناطق أخرى”.

وأوضح التقرير إن مجلس تل تمر العسكري التابع لقوى سوريا الديمقراطية تمكن من الرد في 24 آذار/ مارس على قصف مدفعي من قبل الجيش التركي والفصائل المسلحة السورية الموالية لأنقرة، حيث استهدف القصف قرى العريشة وأم الكيف وعينك الهوى في ريف تل تمر، وهي منطقة ذات أغلبية مسيحية . ولم ترد انباء عن سقوط ضحايا. كما أفادت مصادر عسكرية لوسائل الإعلام المحلية أن مدنيًا وجنديًا سوريًا أصيبوا بجروح خلال قصف عنيف نفذته قوات “المعارضة” السورية التابعة لتركيا، يومي 15 و 16 مارس / آذار على قرى في ريف تمر تمر وتل أبيض شمال الرقة. ولم ترد انباء عن سقوط ضحايا.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة في 23 آذار مارس بالقرب من تل أبيض بين قوات سوريا الديمقراطية وفصائل المرتزقة الموالين لأنقرة. جاء ذلك في أعقاب الهجمات التي شنتها الفصائل على القواعد العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية، حيث قتلت 15 مقاتلاً وزعيمًا بارزًا من المرتزقة. وبحسب المصادر العسكرية نفسها، قصف الجيش التركي ومقاتلو المعارضة قريتي عين عيسى وتل أبيض وكذلك الطريق السريع M4.

واشار تقرير المونيتور المنشور يوم الخميس، إلى أنه تم تداول تقارير في وسائل الإعلام يوم 27 آذار مارس، حول تفاهمات جديدة من المتوقع أن يتم التوصل إليها قريبًا بين الإدارة الذاتية ودمشق، تحت رعاية روسيا. وبحسب التقارير، التقى المسؤولون الروس في 25 مارس / آذار بقائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي في القامشلو لهذا الغرض.

وأوضح المونيتور في التقرير الذي كتبته الصحافية والناشطة الحقوقية رنا الاحمدي، إن “المبادرة ليست جديدة، لكن الكرد لا يثقون بالجانب الروسي أو النظام السوري. كما اقترحت روسيا مبادرات مماثلة في الماضي. ففي يومي 3 و 4 شباط/ فبراير، التقى وفد من الإدارة الذاتية… مع وزيري الدفاع والخارجية الروس في قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية “.

ونقل التقرير عن الصحافية والمؤلفة نالين بوتان قولها: “الوفد والوزراء توجهوا بعد ذلك إلى دمشق حيث التقوا برئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء علي مملوك. وفي ذلك الوقت وعد الجانب الروسي [الكرد] بدعم وضمانات شاملة. صفقة بين الإدارة الذاتية ودمشق، لكن ذلك لم يحدث، وبعد [الاجتماع] نفى الرئيس السوري حضور الكرد وقضيتهم [التاريخية] في سوريا في تصريحات أثارت انتقادات حادة على وسائل التواصل الاجتماعي… وبالتالي لا يثق الأكراد في الجانب الروسي ولا في حكومة دمشق”.

وفيما يتعلق بعلاقات قوات سوريا الديمقراطية مع موسكو وواشنطن، قال سيدو للمونيتور، “لا توجد ضمانات موثوقة من الجانبين الروسي والأمريكي. كان لدينا نصيبنا من التجارب المريرة معهم. لعب الروس دورًا خطيرًا في السماح لتركيا باحتلال عفرين قبل عامين، بينما كان للولايات المتحدة موقف غامض أدى إلى احتلال رأس العين وتل أبيض وبقية القرى والبلدات التي احتلها داعش سابقًا وتم تحريرها في وقت لاحق من قبل قوات سوريا الديمقراطية.”

وتابع: “قدمت قوات سوريا الديمقراطية تضحيات كبيرة خلال المعارك لتحرير تلك المناطق ، لكنها اليوم تحتلها تركيا والجماعات المسلحة السورية التابعة لها”.

في 5 مارس / آذار، ذكر موقع المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه تم نشر 6000 مقاتل من الفصائل السورية التابعة لأنقرة في المناطق الريفية حول تل أبيض. وقال سرهدلان كوباني، أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية من كوباني، للمونيتور عبر الهاتف، إن تركيا تجنّد مسلحين من فصائل المعارضة السورية لشن الهجوم على المنطقة، ولم يستبعد كوباني شن عملية عسكرية تركية ضد أي من المدن والبلدات أو كلها على الشريط الحدودي السوري التركي والوصول إلى حقلي النفط في الرقة ودير الزور. لكنه أضاف أن “قوات سوريا الديمقراطية (SDF) مستعدة دائمًا لحماية مدن روج آفا من أي هجوم تركي لاحتلال كوباني ومنبج وتل رفعت” ومناطق شرقي الفرات.

في غضون ذلك، صرح رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يوم 10 آذار مارس إنه اقترح على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإدارة المشتركة لحقول النفط في دير الزور. وقال إن بوتين كان “يقيم الاقتراح”. وقال أردوغان للصحفيين إنه قدم طلبًا مماثلًا إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

قال أبو عمر الإدلبي القائد العام للواء “الشمال الديمقراطي” المنضوي ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، “إن تركيا تتطلع إلى النفط والغاز السوريين، بما في ذلك في دير الزور ، التي تضم أحد أكبر حقول النفط السورية. تسعى تركيا إلى قضم المزيد من الأراضي السورية بحجة حماية أمنها القومي. تسعى الحكومة التركية للحصول على موارد الطاقة التي تلقتها سابقًا من داعش. فقدت أنقرة تلك الإمدادات عندما قضت قوات سوريا الديمقراطية على داعش “.

وأضاف: “يهدف مؤتمرا أستانا وسوتشي إلى إبرام وتنفيذ اتفاقيات بين موسكو وأنقرة. وتريد روسيا السيطرة العسكرية الكاملة للنظام السوري على إدلب وعلى كامل الأراضي السورية. وهذا يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالأزمة السورية، وعلى الأخص القرار 2254 الذي ينص على حل سياسي شامل وكامل وعادل لجميع السوريين. هذا القرار أولوية بالنسبة لنا، وقد استغلت تركيا ذلك كفرصة ذهبية لقضم وضم مناطق جديدة في شمال سوريا، متذرعة بأمنها القومي. هذه المرة، تخطط تركيا للاستيلاء على النفط السوري من خلال صفقة مع روسيا.”

 الجدير بالذكر إن الاحتلال التركي لم يوقف قصفه  ولم يلتزم بأي قرارٍ دولي حتى اللحظة والدوريات التي تسيرها مع روسيا ليست إلا سياسة خبيثة ينتهجها نظام أردوغان الراعي للإرهاب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق