الأخبارروجافامانشيت

تركيا تبني مجمعات سكنية لتوطين عائلات عربية في قرية أيزيدية بعفرين

تواصل تركيا تغيير التركيبة السكانية في مقاطعة عفرين الكردية, حيث هجّرت سكانها الكرد والأيزيديين والمسيحيين والأرمن، ووطّنت مكانهم مستوطنين من حلب وإدلب والغوطة.

هذا ويقوم الاحتلال التركي ببناء مجمعات سكنية للعشرات من عائلات المستوطنين في قرية بافلون الأيزيدية, ومنظمات قطرية كويتية تشارك في مشاريع استعمار عفرين من خلال قيامها بإنجاز هذه المشاريع على نفقتها.

وعلى عكس ما تروج له وسائل إعلام الإخوان المسلمين من أن هذا المشروع هو عمل تطوعي محلي، فإن هذا المجمع السكني هو مشروع استعماري جديد يسمى (معسكر التعاون)، وتشرف على بنائه سلطات الاحتلال التركي وتنظيم الإخوان المسلمين، حيث تمول تنظيمات الإخوان المسلمين القطرية الكويتية بناءه.

وبحسب المعلومات فإن هذه المنظمات قدمت حتى الآن مبالغ مالية بالدولار الأمريكي لكل أسرة مستوطنة حتى تتمكن من بناء منزل على الأرض التي منحتها لهم سلطة الاحتلال التركي.

وتخطط الأطراف الداعمة لمشروع قرية الاستيطان لإيواء حوالي 70 عائلة مستوطنة هناك، وهذه القرية الجديدة ستُبنى عند سفح جبل بافلون الاستراتيجي وبقرية (بافلون) الأيزيدية الكردية التي تشرد ونزح جميع سكانها, وسيعيش المستوطنون في منازل القرية الت يبلغ عددها الستين منزلاً.

مع بناء المستوطنات السكنية في (بافلون، أفرازي، جبل ليلون) وغيرها, تدخل الحرب الديموغرافية ضد الوجود التاريخي للكرد مرحلة جديدة، بهدف التوسع أكثر وخلق واقع ديموغرافي جديد, وتزامناً مع صمت العالم إزاء توطين الاحتلال التركي لعشرات الآلاف من المستوطنين العرب في منازل الكرد الذين نزحوا خلال غزو تركيا ومرتزقتها الإرهابيين لعفرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق