الأخبارمانشيت

تركيا… الكنائس المسيحية في المزاد العلني

بينما تحتفل الطوائف المسيحية بأعيادها المقدسة، تُعرض في تركيا الأردوغانية الكنائس التاريخية للبيع. وقد أدى بيع كنيسة “سورب كارابيت” (Surb Karapet Monastery) التي تعود للقرن التاسع عشر في سيواس، على يد مالكتها “خديجة أكاي” مقابل 16 مليون ليرة تركية (500 ألف دولار أمريكي)، إلى فتح تحقيق برلماني حول الحفاظ على التراث المسيحي.

وفي التفاصيل:

تم عرض كنيسة “سورب جارابيت” في سيواس بتركيا، وهي كنيسة أرمنية يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر، للبيع من قبل مالكتها المزعومة، خديجة أكاي، مقابل 16 مليون ليرة تركية (500 ألف دولار أمريكي)، مما أثار جدلاً وعملاً برلمانياً.

وفي هذا السياق: رفع “جورج أصلان” النائب عن حزب المساواة والديمقراطية عن ماردين(Mêrdîn)، الأمر إلى البرلمان التركي، باحثاً عن إجابات من وزير الثقافة والسياحة “محمد نوري إرسوي” من خلال تحقيق رسمي.

وشدد أصلان في استفساره على أن بيع الكنائس والأديرة، أماكن العبادة المقدسة للمسيحيين، أمر مهين للمواطنين المسيحيين، وقال إن من مسؤولية الحكومة منع مثل هذه المبيعات والحفاظ على هذه المواقع الدينية التاريخية كتراث وطني.

وطرح أصلان أسئلة انتقادية على الوزير إرسوي، بما في ذلك ما إذا كانت الحكومة على علم ببيع الكنيسة، ومشروعية

الادعاء بأن صك الكنيسة مملوك للقطاع الخاص، وعدد الكنائس والأديرة المملوكة للوزارة، وما إذا كانت هناك أي خطط لبيع الكنيسة، ويجب منع بيع المواقع الدينية أو إعادتها إلى مجتمعاتها.

زر الذهاب إلى الأعلى