الأخبارمانشيت

تدهور الحالة الصحية لحقوقية إيرانية ومنظمة السجون غير مكترثة

حذر المحامي محمد مقيمي من سوء الحالة الصحية لموكلته المحامية الإيرانية نسرين ستوده المعتقلة في سجن “ايفين” سيئ السمعة بطهران بعد 14 يوماً من إضرابها عن الطعام، وفقدان الوزن الشديد وهبوط ضغط الدم.

ولكن لم يعلق المسؤولون القضائيون ومسؤولو منظمة السجون، حتى الآن، على الحالة الجسدية للسجناء المضربين عن الطعام، بمن فيهم نسرين ستوده، ولا على الاستجابة لمطالبهم.

ويذكر أن ستوده كانت قد نشرت رسالة من سجن إيفين على صفحة زوجها في “فيسبوك”، صباح يوم 11 أغسطس (آب) الحالي، جاء فيها أنها أضربت عن الطعام بسبب الظروف القمعية التي جعلت من المستحيل الاستمرار في اعتقال السجناء السياسيين، و”للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين”.

المحامية الإيرانية المعتقلة نسرين ستوده، سُجنت عام 2010 بتهمة إهانة آية الله علي خامنئي، ونشر دعايات تضر بالأمن القومي وفقاً للمصادر الحكومية في البلاد، ولكن أطلق سراحها بعد انقضاء نصف المدة، ونالت جائزة ساخاروف لحرية الفكر والتعبير من قبل البرلمان الأوروبي ولم تحضر استلام الجائزة بسبب منعها من السفر، إلا أن المحكمة الثورية عاودت سجنها مرة أخرى بعد تعيين “ابراهيم رئيسي” المتشدد والمقرب من خامنئي، رئيساً للجهاز القضائي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق