الأخبارتقاريرسوريةمانشيت

اقتصادي كردي: ستتأثر مناطق الإدارة الذاتية بالحرب الروسية الأوكرانية بشكل كبير

قال الباحث الاقتصادي وعضو جمعية الاقتصاديين الكرد- سوريا خورشيد عليكا أن مناطق الإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا لن تسلم من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية وسيكون نصيبها من الأزمة كبيراً خاصة وأن تلك المناطق تعاني الجفاف و انحباس الأمطار منذ أكثر من سنتين إلى جانب ارتفاع أسعار الطاقة والبذار والسماد وتقلص الإمدادات العالمية.

وأضاف الباحث الاقتصادي وفي تصريح لموقع حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) “سيشهد العالم مرحلة من الضبابية الاقتصادية،فالأسعار ارتفعت بشكل مذهل ويقف العالم عاجزاً أمام هذا الارتفاع الجنوني، كما أن الإنتاج الزراعي يعاني من مشكلة التغير المناخي وهذا ما قد يخلق أزمة غذائية في أغلب دول العالم”.

ولفت الباحث الاقتصادي(خورشيد عليكا) :”لطالما اعتبرت أوكرانيا “سلة خبز” بسبب تربتها الغنية حيث تمثل الدولة 12٪ من إجمالي صادرات القمح في العالم، وفقًا لوزارة الزراعة الأميركية. ومن المقدر أيضاً أنها توفر 16٪ من صادرات الذرة العالمية.

العقوبات الأوربية والغربية وحلفائها على روسيا وإغلاق المجال الجوي الأوربي أمام الروس والدمار التي تشهده أوكرانيا إثر الحرب الروسية المدمرة على المدن والبلدات والاقتصاد الأوكراني، دفعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو”، إلى القول بأن أسعار الغذاء على مستوى العالم سجلت ارتفاعا قياسيا في فبراير/شباط، وقفزت بنسبة 24.1% على أساس سنوي، وفي مقدمتها الزيوت النباتية ومنتجات الألبان.

ونوّه الباحث الاقتصادي(عليكا): لقد بلغ مؤشر منظمة الأغذية والزراعة (فاو) لأسعار الغذاء،الذي يتتبع السلع الغذائية الأكثر تداولا على مستوى العالم،ما متوسطه 140.7 نقطة في فبراير شباط مقابل 135.4 في يناير/ كانون الثاني.إن 66% من النفط الروسي يكافح حاليا للعثور على مشترين بسبب العقوبات المفروضة عليه. وتابع عليكا:” بلا شك فأن مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ستتأثر كغيرها بالأزمة خاصة وأنها تعاني الجفاف وانحباس الأمطار منذ أكثر من سنتين نتيجة التغيير المناخي وارتفاع أسعار الطاقة والسماد “.

ولمّح الباحث الاقتصادي خلال حديثه بأن الإدارة الذاتية بدأت منذ سنتين باستيراد القمح ومع ارتفاع أسعارها يواجه المستهلكون أسعاراً أعلى للمنتجات المصنوعة من الذرة والقمح مع تقلص الإمدادات العالمية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا. فقفزت أسعار القمح بنسبة 37٪ فيما ارتفعت أسعار الذرة بنسبة 21٪ حتى الآن في عام 2022 بعد ارتفاعها بأكثر من 20٪ طوال عام 2021 بالكامل.

كما أن الزيوت النباتية ومنتجات الألبان تتصدر ارتفاعات الأسعار وهذه سيكون لها أثر مباشر على الوضع الاقتصادي في مناطق الإدارة الذاتية مع فقدان الليرة السورية المزيد من قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية.

وحول السبل والإجراءات الواجب اتخاذها أشار الباحث الاقتصادي خورشيد عليكا:” يكمن الحل بالدرجة الأولى في إيقاف الحرب وعودة عجلة الإنتاج إلى ما كانت عليه قبل الحرب الروسية الأوكرانية بالنسبة إلى العالم أما بالنسبة لمناطق الإدارة الذاتية نؤكد دوماً على دعم الزراعة والثروة الحيوانية من جميع النواحي وضرورة وضع سيناريوهات للأزمات الطارئة ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة للتقليل من الاستيراد والاستغلال الأمثل للموارد الاقتصادية المتوفرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق