الأخبارمانشيت

بيكَس قادر: السلام وحده كفيلٌ بحل القضية الكردية

إن التهديدات والهجمات العسكرية التركية على باشور كردستان ليست بجديدة ولن تكون الأولى والأخيرة التي تستهدف فيها تركيا الإقليم، لذا على الحكومة العراقية وحكومة الإقليم ممارسة مزيداً من الضغط على تركيا لتكف عن سياساتها العدائية على المنطقة عموماً وعلى العراق والإقليم خصوصاً.

جاء ذلك في لقاءٍ لصحيفة الاتحاد الديمقراطي مع عضو المكتب السياسي لحزب كادحي كردستان (زحمت كيشاني كردستان) بيكس قادر.

هذا وأشار قادر في مستهل حديثه إلى التهديدات والاعتداءات العسكرية التركية ضد باشور كردستان واصفاً إياها بالاعتيادية كونها ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، قائلاً:” من الواضح أن تركيا لم تتعلم من تجاربها السابقة، فسياساتها الاستبدادية المتكررة باءت بالفشل كما فشلت سابقاتها.

قادر ذكر أن القضية الكردية لن تحل بالسبل العسكرية قائلاً: “إن القضية الكردية لن تُحل بالأساليب العسكرية، وهذا ما أثبتته الوقائع، كما لا يمكن إزالة إي قوة سياسية كردية عن الوجود، لذا فأن الحرب تضر بمصالح شعوب المنطقة ولا تخدم التعايش المشترك فيما بينها.

في سياق آخر أضاف: نحن بحاجة إلى الاجماع الكردستاني وتوحيد المواقف من الناحية السياسية والإعلامية، كما يجب علينا العمل على المستوى الدولي لوضع حد لانتهاكات الدولة التركية، ونوه قادر إلى دور القائد عبد الله أوجلان في حل المسألة الكردية الذي طالما طرحها عبر السلام ونبذ الحرب لأن الحرب لا تحل القضية، وفقط عبر السلام والحوار يتم حل القضية الكردية.

في ختام حديثة لفت بيكس قادر عضو المكتب السياسي لحزب كادحي كردستان إلى أن الإقليم وحكومة اقليم كردستان متضرران من الحرب، لذا فأن مطلبنا من حكومة الإقليم أن تلعب دوراً ايجابياً في وقف انتهاكات الدولة التركية واتخاذ موقف حاسم والضغط على تركيا لتكف عن ممارساتها العدائية ضد الشعب الكردي والبدء بعملية السلام وحل القضية الكردية بالطرق السياسية والسلمية. أما ما يتوجب على الحكومة العراقية فعليها لعب دور دبلوماسي على المستوى الدولي وممارسة الضغط على تركيا. وبالتالي إيصال هذه الانتهاكات إلى مجلس الأمن الدولي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق