الأخبارالعالممانشيت

بيان مشترك من 50 دولة بخصوص تنظيم داعش

عقد دول التحالف الدولي ضد داعش  اجتماعها الرابع عشر عبر تقنية الفيديو “كونفرانس” بمشاركة أكثر من 50 دولة بصفة (عضو أو مراقب أو خبير مستقل), وبنهاية الاجتماع أصدروا بياناً مشتركاً يركّز على أن داعش يواصل نشر أيديولوجيته المتطرفة ويعمل على إنشاء ملاجئ آمنة, ويتعامل مع المدنيين بوحشية, ويخطط لهجمات إرهابية مدمرة في جميع أنحاء العالم.

 وشدد البيان على ضرورة تحديد مصادر الدخل وطرق تحويل الأموال إلى التنظيم الإرهابي وكيفية تعطيلها، وعزز التحالف التزامه بمنع الدعم المالي الذي ساعد  داعش على إعادة الإحياء في أجزاء مختلفة من العراق.

وبهذا الصدد أشارت

) نائبة مساعد وزير الخارجية للشؤون العالمية في وزارة المالية الأمريكية  إلى أن تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديداً للمدنيين في جميع أنحاء العالم، منوهةً بأن  التحالف الدولي ركّز على هذا الأمر الأسبوع الماضي وأكّد التزامه بتعطيل تمويل داعش بجميع أشكاله وفي كل مكان.

وقالت موريس في البيان:

يجب أن نعمل معاً لتحديد شبكات الدعم المالي لداعش والقضاء عليها، ومنع وصوله إلى مصادر الدخل ومنع التنظيم من استغلال القطاعات المالية, وهذا يشمل أيضاً الشركة التركية التي موّلت تنظيم داعش.

وأكد الأعضاء والمراقبون ضمن التحالف على أهمية تبادل المعلومات، وزيادة الرقابة على المؤسسات المالية وتنسيق التدابير لمنع أنصار داعش من الوصول إلى النظام المالي الإقليمي.

وجاء في البيان:

أعلنت الولايات المتحدة عن عقوباتٍ استهدفت شركة خدمات نقدية إقليمية ومقرها تركيا, وثلاثة أشخاص آخرين لعبوا دوراً رئيسياً في تسهيل نقل موارد لداعش إلى سوريا والعراق، ودعت شركاء التحالف إلى اتخاذ تدابير تكميلية.

كما ناقش المشاركون أيضاً كيفية استخدام فروع وشبكات داعش في أفريقيا لآليات غير رسمية لنقل الموارد والنهب لدعم أنشطتها المتطرفة.

و قدم المندوبون دراسات حول العمليات الأمنية ضد أنصار داعش في أوروبا الذين يجمعون الأموال ويحولونها عبر الإنترنت باستخدام  العملات الافتراضية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق