بياناتمانشيت

بيان للرأي العام

حكومة العراق الفدرالي

حكومة إقليم كوردستان العراق

الشعب العراقي الغيور

ذوي الشهداء وجرحى القصف التركي الغاشم

لقد تجاوزت الغطرسة التركية كل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية باستمرارها في انتهاك سيادة الدولة العراقية والسورية من خلال قصفها المستمر لأراضي إقليم كوردستان العراق، وبناء القواعد العسكرية وارتكاب المجازر المُروِّعة بحق المدنيين العزَّل بهدف تهجيرهم قسراً، وكان آخرها، وليست الأخيرة، المجزرة المروعة التي ارتكبتها بحق المواطنين العراقيين في مدينة زاخو يوم الأربعاء المصادف لـ 20\7\2022 والتي خلّفت العشرات من الشهداء والجرحى، وكذلك احتلالها المباشر لمناطق عدة في شمال وشرق سوريا منتهكة بذلك مبادئ حقوق الانسان والاحترام المتبادل بين الدول وحسن الجوار.

إن ما تقوم به الدولة التركية من احتلال مباشر وغير مباشر وجرائم ضد الإنسانية بهدف ترويع السكان الأصليين وإفراغ المنطقة تحت حجج واهية تمهيداً لاحتلالها وضمها للدولة التركية كخطوات أولية في طريق إحياء الميثاق الملي المعلن جهاراً على لسان قيادات حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

لقد بدا جلياً للعالم أجمع كيف كانت تركيا الداعم الأبرز لإرهابيي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي ارتكب أفظع الجرائم بحق الشعب العراقي والسوري والكردي، بينما كانت قوات سوريا الديمقراطية والجيش العراقي والبيشمركة وقوات الحشد تخوض ضدهم أشرس المعارك بغية تطهير المنطقة من رجسهم نيابة عن العالم أجمع.

تركيا التي لم تحشد الدعم الكافي بَعد لأطلاق عمليتها العسكرية في شمال وشرق سوريا إنما اختارت طريق الحرب المفتوحة ضد شعوب المنطقة بغية التستر على الأزمات الداخلية والسياسات الرعناء اللامسوؤلية والبعيدة عن قيم الإنسانية والديمقراطية والأخلاقية التي خلقتها عنجهية آلة الحرب التركية والخطاب الفاشي العنصري الاردوغاني.

إننا إذ نعلن تضامننا مع الشعب العراقي الجريح ونقدم تعازينا لذوي الشهداء وندعو بالشفاء العاجل للجرحى نناشد الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحرك سريعاً لوضع حدٍّ لانتهاكات الدولة التركية وتجريمها وإلزامها بالانسحاب من كافة المناطق المحتلة في شمال وشرق سوريا وسحب قواعدها العسكرية والأمنية من العراق وإقليم كردستان واحترام سيادة دول الجوار.

ومن منطلق إيماننا بمبدأ إخوَّة الشعوب وحق الدفاع المشروع، ندعو شعوب المنطقة كافة إلى الوقوف معاً في وجه مطامع الدولة التركية المحتلة وعدم التهاون في المطالبة بحقهم المشروع بمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة النكراء.

الرحمة للشهداء والصبر والسلوان لذويهم والشفاء العاجل للجرحى.

ممثلية حزب الاتحاد الديمقراطي ( P Y D ) في إقليم كردستان العراق

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق