بياناتمانشيت

بيان بمناسبة يوم الصحافة الكردية

يوم الصحافة الكردية يوماً لوحدة الصوت
بعد مرور 123 عاماً على ميلاد أول صحيفة كردية أصدرها الأمير مقداد مدحت بدرخان والتي عنونها باسم “كردستان” في العاصمة المصرية القاهرة بتاريخ 22 نيسان 1898 والتي أصبحت يوماً للصحافة الكردية على كامل الجغرافيا الكردستانية، ولا زال الصحفيون الكرد يثبتون يوماً بعد يوم أنهم في الخندق الأول بنضال الشعب الكردي، وخصوصاً مع ظهور حركة حرية كردستان التي أولت الأهمية القصوى للاعلام لينبثق عنها أول فضائية كردية على مستوى العالم “MED-TV” ولتصبح النافذة التي يصدح منها صوت الشعب الكردي معبراً عن آماله وطموحاته ورؤاه، بعد عشرات الصحف والمجلات، لتلحق بها عشرات الأقنية الفضائية ومئات المجلات والصحف.
ومع انطلاق ثورة روج آفا واتساع رقعتها وفكرها وفلسفتها لتحتضن بين خافقيها شعوب ومكونات شمال وشرق سوريا، برز الاعلام كأحد الساحات الحاسمة في انتصار هذه الثورة، وكان لصحفيي واعلاميي شمال وشرق سوريا في الداخل والخارج دوراً ريادياً مسؤولاً عن استحقاقات المرحلة السياسية التي يمر بها شعبنا، فمارس الصحافة والاعلام بأخلاق ثورته ونبل أهدافها وبمهنيةٍ خوَّلته ليكون صوت شعبه وممثلاً لقضيته، على عكس ما ذهبت اليه بعض الأصوات التي تحولت لأبواق ـ من حيث تدري أو لا تدري ـ تخدم أجندات عدوة لكردستان.
إننا في مكتب اعلام حزب الاتحاد الديمقراطي PYD إذا نبارك لصحفيينا واعلاميينا هذا اليوم نجدد العهد لشعبنا وشهدائنا بأننا سنكون الصوت النابض لآمالهم وآلامهم، والضمير الحي المسؤول الذي يحافظ على قضيتهم سعياً لوصولها لمسامع العالم و أروقتها السياسية. ونستغل هذه المناسبة لتوجيه نداء مسؤول لكافة الاعلاميين والصحافيين الكرد على المساحة الكردستانية والعالمية بأن لا ينجروا لمخططات أعداء شعبنا و أن لا يجيَّروا منبراً لترويج بربوغانداهم الخبيثة، ويتوحدوا حول كلمة كردستانية حقة توصلنا سوياً مع شعوب ومكونات مناطقنا لبرٍّ من الحرية والديمقراطية والسلام، وليكون هذا اليوم يوماً لوحدة الصوت الكردي.
مكتب اعلام حزب الاتحاد الديمقراطي PYD
22/4/2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق