المرأةبياناتروجافامانشيت

بيان إلى الرأي العام

لكل عصر عظمته، والعظمة الكبرى تكمن في عهد الآلهة الأم ذات الطابع المقدس حيث الحياة تتدفق في كل شيء ولا وجود للظلم والعبودية والانكسار فيه، والتاريخ سطر ذلك بأروع الملاحم والبطولات بكلمات حفرت في العمق التاريخي للإنسانية، ولكن وفي ظل سيادة النظام الذكوري البحت المتمثل في الذهنية المتسلطة القامعة للحياة الديمقراطية بين كافة أطياف المجتمع؛ تحول عهد الأمومة إلى عهد العبودية والذهنيات الذكورية، واليوم وفي تسارع القوى المتسلطة في عصرٍ باتت قوة السلاح فيه هي السائدة، لم يبقَ مكان للأمان والسلام إلا حيث يُوجد النضال والمقاومة من أجل إعادة رونق الحياة إلى طبيعتها الأم، وعلى الرغم من كافة أنواع الحرب والدمار والتشرد التي يتم اتباعها من قبل هذه الأنظمة المتحكمة في العالم وفي مقدمتها الدولة التركية المحتلة حيث قامت باتباع أبشع الطرق بحق الشعوب التي تعيش على أرض ميزوبوتاميا وتحديداً ارتكابها المجازر بحق المرأة المناضلة التي قدّمت النفيس من أجل إيصال صوتها وصوت كافة النساء إلى بَرِّ الأمان حيث عانت المرأة في ظل الاجتياح التركي الويلات والتعذيب والتهجير قسراً من أرضها وارتكبت بحقها القتل العام ولم تكتفِ بهذا فقط، فنتيجة سياسة الحرب الخاصة المتبعة من قبل القوى الرافضة للديمقراطية والحرية ازدادت حالات العنف ضد المرأة من قتل وانتحار؛ تارة باسم الشرف وتارة باسم العادات والتقاليد، وكل هذا يصب في خدمة الاحتلال التركي الذي بات يعلم حقيقة المرأة المناضلة الحرة، وبات يعلم أن المرأة الحرة يعني مجتمع حر، ولذلك يتبع كافة الأساليب في سبيل طمس إرادة ونضال المرأة،

ولهذا، وفي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة فأن مسؤوليتنا كنساء مناضلات تكمن في خلاص كافة النساء من العبودية ومن العنف التي تطالها بالنضال والمقاومة والإصرار، حيث سنعقد سلسلة من الفعاليات بخصوص يوم مناهضة العنف ضد المرأة خلال شهر تشرين الثاني الجاري، وسيكون برنامج الحملة على الشكل التالي:

إعطاء محاضرات خاصة بالمرأة في القرى والبلدات والنواحي، وفي المخيمات عن أنواع العنف الممارس بحق المرأة، وقوانين المرأة، وزواج القاصرات.

فإننا في مجلس المرأة بحزب الاتحاد الديمقراطي PYD نعاهد كافة الرفيقات وكافة الشهداء بالسير على خطاهم وتحقيق غايتهم ببناء مجتمع حر تعيش فيه المرأة بحرية ومساواة في كافة مجالات الحياة.

لنكن يداً واحدة لدحر الإرهاب وللقضاء على العنف والعبودية.

عاشت المرأة المناضلة الحرة.

 مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD 

21-11-2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق