بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

بإرادة الشعوب والكريلا سنقاوم الأسلحة الكيماوية وندحر الاحتلال والخيانة

لنقف معاً شعوباً وارادات وجموحاً نحو الانسانية والكرامة والحرية ضد ممارسات الاحتلال التركي وحربه الكيماوية ضد قوات الكريلا وكل ممارساته العدوانية في المنطقة.

ما زالت دولة الاحتلال التركي تمارس حرب الابادة بحق الكرد مستخدمة كل أشكال حربها القذرة السياسية منها والاعلامية وكذلك الحرب العسكرية الشعواء التي تشنها على حركة حرية كردستان والكريلا في ذرى جبال كردستان مستخدمة الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً، ولم تتوانى حكومة العدالة والتنمية “AKP” والقومي التركي “MHP” المتحالفة معها عن الخوض في كل السبل للنيل من ارادة الكرد وسلب مكتسباتهم وسحق هويتهم وحريتهم في كل مكان متأملةً اعادة احياء ميثاقها الملي والتوسع في المنطقة على حساب ارادة الشعوب والشرعية الدولية ضاربة عرض الحائط بكل المحرمات الدولية وخصوصاً اتفاقية الأسلحة الكيميائية، التي دخلت حيز النفاذ في 29 نيسان / أبريل 1997. وتشرف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية OPCW، بدولها الأعضاء البالغ عددها 193 دولة، على المسعى العالمي لإزالة الأسلحة الكيميائية بشكل دائم.

تشن الدولة التركية حربها على الكرد في كل مكان وخصوصاً في باكوري كردستان عبر وسائلها الأمنية القمعية والسياسية الذرائعية لزج الآلاف من السياسيين والنشطاء في سجونها الفاشية ولتمارس سياسة كم الأفواه بحق الاعلاميين والنشطاء والحقوقيين في سعي منها لطمس هوية الشعوب وكبح حريتها. وفي باشوري كردستان لم يوفر جيش الاحتلال التركي أي وسيلة لمحاولة قمع ارادة الكريلا ومقاومتهم التاريخية في مناطق الدفاع المشروع بذرى كردستان، وللأسف الشديد هذا يحدث بمساعدة الطابور الخامس من أبناء الجلدة. وبعد أن وصلت بحربها الوحشية لعنق الزجاجة لتتلقى الضربة تلو الأخرى على أيدي مقاتلي الكريلا البواسل استخدمت الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً آلاف المرات في غضون الأشهر الماضية وحتى يومنا هذا أمام مرأى ومسمع العالم بكل مؤسساته ومنظماته وهيئاته الحقوقية والانسانية. وكذلك في روج آفايي كردستان وشمال وشرق سوريا عبر حربها بالوكالة أولاً بواسطة داعش والقاعدة وكل الفصائل الارهابية السورية الموالية لها، وبتدخلها المباشر ثانياً لاحتلال عفرين وسري كانية “رأس العين” وكري سبي “تل أبيض”، والآن بمسيراتها وقصفها لمناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا مستهدفة المدنيين من كل مكونات المنطقة لتديم حالة اللااستقرار واللا أمن في سوريا عموماً وفي شمال وشرق سوريا خصوصاً بمخططات مشينة مع النظام السوري.

اننا كمبادرة شعبية نتوجه للعالم والشرعية الدولية وكل الديمقراطيين وأصحاب الرأي الحر للخروج عن الصمت وفضح ممارسات الدولة التركية المارقة والتي تضرب شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً بقرصنة دولية واضحة وخروجها عن كل المحرمات الدولية وليس آخرها حربها الكيماوية ضد قوات الكريلا، ونطالب بإرسال فريق  تحقيق دولي وخصوصاً من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية OPCW للتحقق من استخدام جيش الاحتلال التركي للأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً لوضع حد لهذه الممارسات التي تشيئ للإنسانية وكل القيم التي بنيت عليها الشرعية الدولية. كما نتوجه لشعبنا وكل الشعوب الحرة لرفع صوتها عالياً ومقاومة الاحتلال التركي وأسلحته الكيماوية ومسيراته بكل السبل المشروعة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق