بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

في كل يوم وفي كل ساعة لازالت تركيا تمارس نهجاً تدميرياً وسلوكاً عدوانياً وسياسة انتقامية ضد مناطق شمال وشرق سوريا، وباستخفاف سافر لكل الأعراف والمعايير الإنسانية دون تدخل للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية.

بالأمس كانت هناك مجزرة أخرى ضد أبناء شعبنا وعلى إثرها استشهدت ثلاث رفيقاتنا وهن أعضاء في وحدات حماية المرأة ممن ساهمن في محاربة تنظيم داعش.

أن هذه الأعمال العدوانية اليومية والتصعيد غير المبرر من قبل الاحتلال التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا أنما هي ترجمة عملية لمعطيات القمة الأخيرة في طهران ويهدف إلى استمرار حالة التوتر والعنف، وإلحاق الضرر بالمنطقة واستبعاد الحلول وخلط الأوراق ومواصلة سياستها التوسعية والاستيطانية.

ونحن في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي(PYD) في الوقت الذي ندين ونشجب ونستنكر بشدة هذه الأعمال اللاأخلاقية من قبل النظام التركي فأننا في الوقت نفسه نعتبر بأن هذه الجريمة تأتي كحلقة ضمن المخطط العدواني التركي إزاء شعوب ومكونات المنطقة، وهو المخطط الذي لا تتوقف فصوله الدموية، وأن النظام التركي قرر تصعيد عدوانه، وتوسيع دائرة سفك دماء شعبنا. وما جرى يوم أمس هي جريمة جديدة ترتكب أمام مسمع ومرأى من العالم لإبقاء دوامة الدماء مستمرة ولوضع العراقيل أمام الحلول، كما نعتبر هذا العدوان بأنه اعتداء على الإنسانية جمعاء وخرقاً فاضحاً لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

نستنكر موقف المؤسسات الدولية وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي بصمتها على المجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق أبناء شعبنا ونطالبها بتحمل مسؤولياتها وبالتدخل الفوري لوقف المجازر التي تقترف بحق السكان المدنيين وأبناء المكونات السورية وتوفير الحماية للمواطنين الأبرياء.

وفي الوقت نفسه نؤكد للعالم أجمع أن إرهاب النظام التركي لن تخيف مكونات المنطقة التي اختارت إرادتها في العيش ولن تنال من عزيمتها.

ونؤكد مجدداً أن استباحة المنطقة والعدوان المستمر يؤكد أن تركيا تحضر لعملية عسكرية جديدة ضد المنطقة. وعليه نناشد أبناء شعبنا وجميع مكونات المنطقة بنبذ الفرقة والخلاف والتصدي للعدوان كما نطالب الدول العربية والإقليمية ودول العالم كافة ضرورة التحرك لإدانة الانتهاكات التركية المستمرة.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي(PYD)

24/7/2022

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق