بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

منذ بدايات الأزمة السورية وتحاول دولة الاحتلال التركي استغلال كل الملفات المتعلقة بالوضع السوري ، ابتداء من تجميع أغلب إرهابيي العالم في الجغرافية السورية إلى نشر الفكر الإخواني والمتطرف وتقطيع أوصال المناطق السورية واحتلالها إلى جانب تنفيذ سياسة ديمغرافية ممنهجة ضد جميع مكونات الشعب السوري وخاصة الشعب الكردي في كل من عفرين وسري كانيه وكري سبي مروراً إلى تغيير معالم المدن والقرى الكردية لترسخ الذهنية العثمانية الطورانية ، بالمقابل كان ملف اللاجئين أكثر الملفات التي حاول النظام التركي استغلالها كورقة ضغط على الدول الأوروبية لإجبارهم على التفاوض وابتزازهم للحصول على مكاسب اقتصادية وذلك على حساب الشعب السوري .

ما يحدث مؤخراً أن النظام التركي مازال يحاول استغلال كل الأطراف والقوى الاقليمية واستغلال كل الأحداث الدولية لتحقيق مصالحه ،فها هو رأس النظام التركي يتحدث اليوم عن إعادة مليون لاجئ سوري إلى المناطق التي احتلتها وتوطينهم في مساكن أقيمت لهم برعاية جمعيات إخوانية متطرفة ،وتجري كل هذه الأحداث من قبل الفاشية التركية والمجتمع الدولي ما زال مستمراً بصمته ومتغاضي مما يشجع النظام التركي إلى التمادي وارتكاب المزيد من الإرهاب والتدمير وممارسة المزيد من الانتهاكات بحق شعبنا وشعوب المنطقة وضرب نسيج المجتمعات السورية وإحداث شرخ عميق فيما بينها لتستمر بذلك دوامة الحرب السورية.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في الوقت الذي ندعو فيه أبناء الشعب السوري بالعودة إلى مناطقهم الأصلية وممتلكاتهم وليس إلى المستوطنات التي أقامها الاحتلال التركي أو تلك التي أقيمت برعاية الجمعيات الإخوانية  الهادفة إلى تحقيق أغراض سياسية معينة خدمةً لأجندات ومطامع الدولة التركية الطورانية في إحداث تغييرات في البنية المجتمعية للشعب السوري ، ندين ونستنكر صمت المجتمع الدولي والأطراف الضامنة في سوريا وتغاضيهم عن هذه السياسة العنصرية ، و ندعو كل القوى الديمقراطية في سوريا والعالم بالوقوف أمام هذه المشاريع الخبيثة وإفشال محاولات الاحتلال التركي الهادفة إلى زرع الفتنة والشقاق بين مكونات الشعب السوري كما ندعو جميع الوطنيين الشرفاء في المجتمع السوري إلى رص الصفوف ووحدة الموقف لتفويت الفرصة أمام مخططات النظام التركي المحتل وتحقيق عودة آمنة لجميع السوريين إلى مناطقهم وبيوتهم وأملاكهم ومسقط رأسهم وليس إلى مناطق أخوتهم من المكونات الأخرى ليصل مجتمعنا السوري بكل مكوناته إلى بر الأمان ويتم العيش بحرية وكرامة وتسامح ومحبة ووئام والى سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

9 . 5 . 2022

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق