بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

*يحيي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وشعوب المنطقة وأحرار العالم، الذكرى السنوية السابعة عشر “لاستشهاد كوكبة من قيادة الحزب، الشهيدة شيلان كوباني ورفاقها ( جميل، زكريا، جوان، فؤاد) في الـ 29 من تشرين الثاني من عام 2004 في كمين نصب لهم من قبل الذهنية الشوفينية البعثية والطورانية ومجموعة من المرتزقة والعمالة في مدينة الموصل العراقية وهم في طريق العودة إلى ساحة النضال في روجآفا / شمال وشرق سوريا/.

إننا نعيش ثورة مجتمعية أخلاقية سياسية ديمقراطية لبناء سوريا تعددية لامركزية، بالرغم من محاولات بعض القوى لضرب مشروع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، هذا المشروع يتناول حلول لجميع القضايا والمعضلات الخاصة بالشعوب من عرب، كرد، سريان، أرمن وغيرهم، وهو مشروع حل شامل يسعى لتحقيق الاستقرار والعدالة الاجتماعية لعموم سوريا وشعبها، ويأتي بفضل تضحيات الشهداء ومقاومة شعبنا أمام كل المؤامرات والمخططات والتنظيمات الإرهابية وكل ألاعيب سلطة دمشق وانقرة، ومحاولات النيل من حقوقنا المشروعة وارادة الشعب في شمال وشرق سوريا، سواء كانت هذه المؤامرات من الداخل او الخارج لن تنجح بل نؤكد بأننا منفتحون للحوار مع كل الاطراف لحل الازمة السورية سلميا وديمقراطيا، بما يضمن حقوق مكونات شعبنا في شمال وشرق سوريا.

اننا في حزب الاتحاد الديمقراطي نؤكد أن استشهاد الشهيدة شيلان ورفاق دربها سطّر تاريخاً جديداً وملحمة جديدة من ملاحم شعبنا سُجلت في تاريخ الأمم، وهذه الذكرى ستبقى خالدة في قلوب وعقول شعبنا والاجيال القادمة التي مازالت ترفع راية الحرية والديمقراطية، ويؤكدون ثباتهم بالسير على خطى الشهداء حتى تحقيق احلام شهداءنا في بناء مجتمع اخلاقي ديمقراطي تعددي لا مركزي بدعم مشروع الادارة الذاتية في شمال وشرق سوريا كنموذج امثل للحل في سوريا المستقبلية، واننا ندعو المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للوقوف امام الاحتلال التركي الذي يستبيح كل المحرمات بحق الشعب السوري.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

28-11-2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق