بياناتكردستانمانشيت

بيان إلى الرأي العام

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي ندين ونستنكر ما ارتكبه حزب الديمقراطي الكردستاني من جريمة بحق الكريلا وتسببه في استشهاد خمسة أبطال من بنات وأبناء الشعب الكردي. هؤلاء الأبطال قاموا بحماية كرامة شعبنا ضد داعش وضد الدولة التركية، استهدافهم من قبل حزب يدعي الكردياتية هو جريمة بحق شعبنا وهو مؤامرة جديدة ولا يمكن قبوله بأي شكل من الاشكال.

قوات الكريلا هم الدرع الذي يحمي الشعب الكردي في الأجزاء الاربعة، انهم يضحون بحياتهم وأغلى ما لديهم ليتم حماية شعبنا من الإبادة المفروضة عليه. استهدافهم بهذا الشكل ما هو إلا تواطؤ مع الاحتلال التركي وشرعنة لما تقوم به تركيا ضد وجودنا وهويتنا.

كحزب الاتحاد الديمقراطي نؤكد بأننا سنقف ضد كل المؤامرات التي تستهدف شعبنا، وبأننا ضد تحالف حزب الديمقراطي مع تركيا، واننا نقف ضد أي عمل يعمل على ضعف الصف الكردي، وندعو الاطراف الكردية ألا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام هذه المجزرة التي تكررت ولعدة مرات بحق الكريلا على يد القوات التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني، إن الوقوف ضد هذه المؤامرة هو واجب وطني وواجب كردستاني.

هذا والمحاولات الأخيرة لدخول القوات التابعة لـ PDK لشنغال دون ابداء الاحترام للإدارة الذاتية في شنغال هو أيضاً جزء من هذه المؤامرة التي تستهدف وجود شعبنا.

لقد تعرض شعب شنغال لـ ٧٤ فرمان، وبعد مئات السنين ولأول مرة يقوم بالحصول على فرصة إدارة نفسه بنفسه. ان عدم قبول ارادة شعب شنغال بإدارته وقواته الامنية يعني تهيئة الارضية لإبادة جديدة،

لذلك إننا كحزب الاتحاد الديمقراطي نقف مع شعبنا في شنغال ونشد على يده، ونرى بأن من حقه أن يحافظ على إدارته الذاتية وقواته الأمنية، وما على القوى الكردستانية إلا تقديم الدعم والمساندة له.

إننا كشعب روجافاي كردستان نرى ان حماية مكاسب شعب شنغال هو واجب وطني ومسؤولية تاريخية تقع على عاتق كل القوى السياسية في الاجزاء الاربعة من كردستان، وبأن أي هجوم على شنغال هو هجوم على الوجود الكردي. اننا نحييّ مقاومة شعبنا في شنغال، ونؤكد على أننا سنقف إلى جانبهم ومثلما قمنا بحماية شنغال من إبادة داعش سنعمل من أجل ضمان حقوقها وترسيخ إدارتها.

وأخيراً ندعو شعبنا بأن يبدي موقفه ضد المؤامرة التي تحاك من قبل الدولة التركية وبتواطؤ مع PDK وأن يعمل من أجل إفشال المخطط الاقذر الذي يستهدف وجود الشعب الكردي ومستقبله.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

٥-١٠-٢٠٢١

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق