بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

إن ما شهدته قونية وَسْطَ تركيا من مجزرة بشعة راح ضحيتها سبعة أفراد كُرد من عائلة واحدة تحت أنظار الأمن التركي تؤكد على دوافع عنصرية قوموية عمل عليها أردوغان منذ تسلم حزبه دفة القيادة في تركيا وأثارتها وسائل إعلامه ضد الكُرد.

هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها رجال عصابات اردوغان الفاشية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة بحق المدنيين الكرد نتيجة الذهنية العنصرية التي تحكم تركيا منذ مئات السنين.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) ندين ونستنكر بأشد العبارات هذه الجريمة العنصرية التي ارتكبتها عناصر الطورانية التركية.

وندعو المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الانسان بتحمل مسؤولياتها تجاه ما تمارسه النظام التركي ضد الشعوب الأخرى وخصوصاً الشعب الكردي.

كما نؤكد بأن محاولات “الحلف الفاشي” للنظام التركي في إبادة الكرد وتهجيرهم قسراً من مواطنهم الأصلية ستجابه بمزيد من الإصرار على المقاومة حتى نيل كافة الحقوق المشروعة للشعب الكردي.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)

31-07- 2021 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق