PYDبياناتكردستانمانشيتنشاطات

بيان إلى الرأي العام

عقد حزب الاتحاد الديمقراطي, اليوم, الأربعاء, 30 حزيران، مؤتمراً صحفياً في مركزه بمدينة قامشلو، بخصوص اعتقال أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في إقليم كردستان من قبل سلطات هولير.

هذا وجاء في البيان الذي ألقاه “أنور مسلم” الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD,

في الوقت الذي يُتطلب منَّا جميعاً رصِّ الصفوف وتوحيد الموقف والتحلي بروح المسؤولية الأخلاقية تجاه شعبنا ونبذ الخلافات والعمل على ردم الشرخ الذي تحاول تركيا إيجاده في الجسد الكردي، أقدمت سلطات هولير في العاشر من حزيران الجاري على اعتقال أعضاء وممثلي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ــ جهاد حسن، ومصطفى عثمان خليل، ومصطفى عزيز مسطي ــ في إقليم كردستان بينما كانوا متوجهين إلى مطار هولير لاستقبال الوافدين الغربيين إلى حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، ومنذ ذلك الوقت خاطَبْنا سلطات الإقليم مخاطبة أخوية وُديَّة لمعرفة مصير رفاقنا والأسباب التي استوجبت اعتقالهم البَعِيدِ عن الأعراف الدبلوماسية دون نتيجة.

أضاف “أنور مسلم”: إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD إذ نحمِّل سلطات الإقليم المسؤولية التامة عن أي خطر يحدق برفاقنا وسلامتهم، واستمراراً لمطالبتنا بمعرفة مصير ممثلي حزبنا في إقليم كردستان

وأكد “أنور مسلم” الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي: نجدد اليوم أمام الرأي العام مطالبة سلطات الإقليم بالكشف الفوري عن مصير رفاقنا وإطلاق سراحهم،

وأشار مسلم: أن التسريبات عن مصيرهم تخضع للتدقيق الشديد من قِبَلِنَا وخصوصاً في ظل معلوماتٍ تشي بإحالتهم إلى جهات تَكِنُّ العَدَاءَ لكل ما هو كردي،

واختتم أنور مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD, البيان:

نعتبر خطوة الاعتقال والمصير المجهول لرفاقنا استهدافاً صريحاً لحزبنا ومنجزاته ومساعيه في تحقيق وحدة الصف والموقف بين الأحزاب الكردية،

إذ أن القراءة الدقيقة لممارسات سلطات هولير لا يمكن وضعها إلا في خانة تسهيل محاولات بلوغ الدولة التركية والأنظمة الغاصبة لقضيتنا أهدافها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق