الأخباربياناتروجافاكردستانمانشيت

بيان إلى الرأي العام

نمر بمرحلة حرجة على الصعيد الكردستاني فمن جهة هجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان وعلى قوات حركة التحرر الكردستانية ومن جهة أخرى الحرب الخاصة التي تسريها الدولة التركية على عموم شعبنا بهدف ضرب الأخوة بعضها ببعض والقضاء على المكتسبات التي نالها شعبنا بالدم هذه المرحلة التي نحتاج فيها  إلى التكاتف والتعاضد وإلى الحفاظ على مكتسبات وفي وقت تتسارع المساعي لإتمام الحوار الكردي, وفي تطور خطير قامت قوات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني PDK باعتقال ممثل العلاقات في حزبنا مصطفى أوسمان خليل وعضو لجنة العلاقات في هولير مصطفى عزيز مستي، إلى جانب ممثل الإدارة الذاتية جهاد حسن منذ الساعة الثالثة من صباح اليوم وذلك أثناء ذهابهم لاستقبال ضيوف في مطار هولير.

أن مثل هذه الأعمال التي لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات شعبنا، يتحمل تبعاتها سلطات الإقليم, وتدخل في خدمة الأعداء الذين يحاولون زرع بذور الفتنة ومنع كل تقارب كردي, هي جريمة تضاف إلى سجلهم الحافل بالتعاطي مع العدو التركي من خلال الصفقات المجحفة، والتعاون معها على تنفيذها بأي شكل من الأشكال.

نحن في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD نعرب عن بالغ قلقنا من هذه التطورات اللا مسؤولة ونرى من الأهمية عدم الصمت عما يحدث وتسمية الأشياء بمسمياتها، وعليه فأننا ندين «بشدّة» التجاوزات الخطيرة وغير المسؤولة التي تعرض لها رفاقنا من قبل سلطات الإقليم ونطالب بـ «إصرار» إلى الوقف الفوري والتام لكل هذه الأنشطة والممارسات المخالفة للقوانين والدساتير المجتمعية والتي تضر بتطلعات الشعب الكردي وتزيد من مشكلاته وتناقضاته المزمنة وتوسع الهوة بين أطرافه السياسية. كما ندين أي تحرك من أي طرف لإسقاط حق المقاومة والكفاح ضد جرائم الجيش التركي الممنهجة والمستمرة والتي تستهدف شعبنا الكردي وبنيته التحتية المدنية والاقتصادية.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

10حزيران 2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق