بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

يعلم العالم الحر بالدلائل القطعية والموثقة أن كل شرور الدنيا تتجسم في النظام التركي، وفي انتهاك صارخ وواضح لسيادة دول الجوار، عمدت الدولة التركية إلى إظهار عنجهيتها وعدم اكتراثها بالشرعية الدولية أمام مرأى المجتمع الدولي والدول المتدخلة في النزاع السوري، واستكمالاً لنهجها الشوفيني ضد كل مكونات وشعوب شمال وشرق سوريا.

فقامت الدولة التركية في الوقت الذي يصادف فيه الذكرى السنوية الثالثة الأليمة لاحتلال عفرين باستهداف ناحية تل رفعت في مقاطعة الشهباء بالقذائف المُتخمة بالحقد الشوفيني الإرهابي مما أدى إلى استشهاد ثلاثة مدنيين (طفلين وامرأة) وجرح تسعة آخرين من مهجري عفرين. مسببةً مجزرة ثانية بحق أطفال ونساء عفرين بعد فعلتها الشنيعة الاولى العام الماضي بقتل العديد من الاطفال المّهجرين قسراً من عفرين وهذا يدل أن النظام التركي ومرتزقته يشنون سياسة الإبادة الجماعية ويستهدفون المرأة والطفل بجرائم تندى لها جبين الإنسانية.

كما أن ممارسات داعش وذهنيته الفاشية الإرهابية المنبثقة من ذهنية وأفعال النظام التركي، قامت باستهداف امرأتان حرتان فطالت يد الغدر الشهيدتان (سعدة فيصل الهرماس وهند لطيف الخضير)، في ناحية الشدادي، وهم عضوات في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بهدف كسر إرادة المرأة الحرة والذي يتخوف منه النظام التركي دائماً، فمنذ تصميم النظام التركي على إنهاء مشروع الامة الديمقراطية واخوة الشعوب وهو يستهدف بشكل يومي المرأة الحرة ويعتبرها عدوه الأول لأن ثورة روج افا تُعرف بثورة المرأة.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD ندين بأشد العبارات هذا العدوان والاعتداءات المتكررة على مقاطعة الشهباء من قِبلِ النظام التركي المارق، وايضاً استهداف داعش للمرأة العربية ليس إلا تنفيذ لمؤامرات النظام التركي في ضرب مكونات المنطقة وإبادة المرأة الحرة المناضلة ونطالب في الوقت نفسه القوى الفاعلة والدول الراعية لاتفاقات وقف التصعيد بوضع حدٍّ لممارسات النظام التركي ومرتزقته، ونؤكد على أن هذه الاستهدافات الهمجية لن تُثني شعبنا للدفاع عن أرضه وحقوقه، ولن تزيد النزاع السوري إلا تعقيداً.

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

24-1-2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق